فيسبوك يشارك في حملة البحث عن رفات مغامر فرنسي قضى قبل 64 عاماً

11٬594

على ما يبدو فإن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لم تعد تقتصر مهمته على تأمين منصة للتواصل في العالم الافتراضي بل الأمر تعدى ذلك. إذ ساهم هذا الأخير بشكل غير مباشر في حملات البحث والعثور على رفات مغامر فرنسي انقطعت سبل التواصل معه في منطقة جبال الألب الواقعة على الحدود السويسرية الإيطالية والتي أشرفت عليها وحدات من الشرطة الإيطالية، وذلك بعد مرور ما يربو على 64 عامًا على اختفائه.

وتتلخص تلك القصة في لجوء قسم الإعلام في الشرطة الإيطالية إلى موقع فيسبوك لنشر تفاصيل العثور على رفات المغامر. ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ إذ  طلب القائمون على قسم الإعلام في الشرطة الإيطالية  من رواد الموقع الإبلاغ عن أي معلومات من شأنها أن تفضي إلى التعرف على رفات ذلك الشخص، وذلك طبقاً لما نشرته  صحيفة “ذا غارديان” البريطانية في وقت سابق من الآن.

ووفقاً للمصدر عينه، أثار خبر إذاعة القصة عبر أثير إذاعة محلية اهتمام امرأة فرنسية تدعى إيما نسيم، لا سيما وأنها فقدت عماً لها يحمل السمات عينها. على إثرها توجهت إيما إلى قسم الشرطة المعني بهذا الأمر وأخبرتهم بقصتها وبأن  ذلك الرفات لربما يعود لعمها “إنري لو ماسن” الذي اختفى  أثناء ممارسته لرياضة التزلج في المنطقة عينها، وكان ذلك في عام 1954.

ولقد أثار خبر إذاعة تفاصيل تلك القصة انتباه روجيه لو ماسن، شقيق إنري، الذي قام وعلى الفور بالتواصل مع الشرطة للاطلاع على كافة التفاصيل والتأكد من حقيقة الأمر.

وفي معرض شرح تفاصيل القصة أمام الرأي العام، قام عناصر في الشرطة المذكورة بإطلاع ممثلين عن وسائل الإعلام على مجموعة الصور التي قدمها كل من إيما وروجيه. ولعل من أبرز ما تم الكشف عنه تلك الصور التي تخص نظارة مطابقة لتلك التي تم العثور عليها بجانب الرفات، وكانت تلك الخطوة الأولى نحو تحديد هوية الرجل.

إقرأ أيضاً: مومو.. لعبة انتحار جديدة تجتاح تطبيق واتس آب!

ومن ثم أعلنت الشرطة في وقت لاحق بأنه وبعد تحليل الحمض النووي (DNA) للرفات، ثبت أنها بالفعل تعود للرجل الفرنسي المفقود.

ولم تكشف الصحيفة عن تفاصيل تتعلق بعملية  تسليم الرفات إلى الأسرة. ولربما الأمر يحتاج إلى بعض الإجراءات قبل الشروع بعملية التسليم.

موضوع ذو صلة: موقع فيسبوك يعلن وفاة رئيسه

يذكر أن الشرطة الإيطالية كانت عثرت على رفات المغامر عام 2005، وتحديداً في واد عميق يقع بالقرب من  الحدود السويسرية الإيطالية.

ويجري الحديث عن  أن الرجل لربما لقي مصرعه في فصل الربيع من العام نفسه.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط