“فلايينغ ويلز” تنضم إلى جناح فرنسا في “إكسبو 2020 دبي” لإبراز دور فرنسا في إعادة ابتكار حلول النقل

أعلن “جناح فرنسا” في “إكسبو 2020 دبي” عن انضمام شركة “فلايينغ ويلز” (الحيتان الطائرة) كأحدث شريك رسمي له في هذا المعرض الدولي. وتهدف هذه المشاركة إلى إلقاء الضوء على الحلول المستدامة المبتكرة من أجل نقل البضائع إلى المناطق غير الساحلية والمعزولة حول العالم، حيث تتوافق الجهود التي تبذلها “فلايينغ ويلز” في هذا الإطار مع تحديات بناء عالم الغد الذي يسعى “جناح فرنسا” إلى تسليط الضوء عليها عبر مشاركته في هذا الحدث الدولي على مدار ستة أشهر.

ويقول إريك لانكيه، المفوض العام لفرنسا في “إكسبو 2020 دبي” ورئيس الشركة الفرنسية للمعارض “كوفريكس”: يسعدنا أن تكون “فلايينغ ويلز” (FLYING WHALES) شريكاً رسمياً لجناح فرنسا في إكسبو 2020 دبي. إن مشاركة هذه الشركة الصناعية الناشئة في هذا الحدث الدولي يظهر تماماً رغبتنا في الجمع بين كل مواهب بلدنا من أجل إظهار التميز والخبرة الفرنسية”.

“فلايينغ ويلز” تحضر الابتكار الفرنسي إلى دبي

وقد تمكّنت الشركة الفرنسية “فلايينغ ويلز” بفضل ابتكاراتها وتمتّع فريق عملها بخبرات واسعة النطاق (إلى جانب دعم اتحادها الصناعي) من تطوير برنامجها “إل سي إيه 60 تي” (LCA60T) الطموح والفريد من نوعه، وهو عبارة عن منطاد مصمم خصيصاً لنقل الشحنات والأحمال الثقيلة والكبيرة بقدرة تصل إلى 60 طناً.

 منصة فريدة لإبراز وتعزيز التميّز والخبرة الفرنسية

سوف يكرّس “جناح فرنسا” في “إكسبو 2020 دبي“، جهوده من أجل وضع فرنسا في صدارة المسرح الدولي من خلال الترويج لابتكاراتها ومواهبها وشركاتها، وليكون أيضاً بمثابة عرض لا يُنسى للتميز والخبرة الفرنسية.

قوة محرّكة دولية لإنجاز “أهداف التنمية المستدامة”

وتسعى فرنسا إلى تثبيت موقعها كقوة محرّكة دولية لإنجاز “أهداف التنمية المستدامة” التي وضعتها الأمم المتحدة، بالإضافة إلى بناء عالم ما بعد الأزمة الصحية. وكجزء من هذا النهج المتّبع، فإن “جناح فرنسا” سوف يسلط الضوء على المبادارات والابتكارات، مع القدرة على مواجهة تحديات التحولات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية في مجتمعنا. ومن خلال تطوير “إل سي إيه 60 تي”، وهو منطاد متطور وآمن غير مسبوق في تطبيقاته، تعرض “فلايينغ ويلز” حلاً فريداً من نوعه وملائماً بيئياً من أجل التمكن من الوصول إلى المناطق المعزولة أو غير الساحلية حول العالم.

تحفيز النمو الاقتصادي الفرنسي

وسيلعب “جناح فرنسا” من خلال حضوره القوي في أهم تجمّع دولي في العام 2021، دوراً في تحفيز النمو الاقتصادي الفرنسي. ويعد هذا التجمّع الدولي في الواقع، فرصة استثنائية للشركات من أجل تحقيق انتعاش اقتصادي، وذلك من خلال خلق فرص تطوير أخرى وتسهيل الوصول إلى أسواق جديدة.

تواصل العقول.. وصنع المستقل

يشكل “إكسبو 2020 دبي” أكبر تجمع عالمي خلال العام 2021، وهو أول حدث من نوعه ينعقد على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وسوف يركز على موضوع “تواصل العقول.. وصنع المستقل” الذي اتخذه شعاراً له، وهو يجمع أكثر من 200 جهة ودولة من مختلف أنحاء العالم يمثلون مختلف الكيانات والبلدان والمنظمات والشركات والمؤسسات الأكاديمية، ومن المتوقع أن يستقطب نحو 25 مليون زائر خلال فترة انعقاده.

ولطالما احتلت دورات هذا المعرض الدولي على مرّ السنين، مراتب متقدمة جداً ضمن الفعاليات العالمية الأكثر استقطاباً للجمهور إلى جانب “الألعاب الأولمبية” و”كأس العالم“. وتحظى فعاليات هذا المعرض الضخم بتاريخ حافل وعريق، وذلك منذ دورته الأولى التي أُقيمت في لندن في العام 1851.

البحث عن حلول للتحديات التي تواجهها البشرية

لقد تطوّرت الطموحات التي وضعتها دورات هذا المعرض على مدى عقود من الزمن، وهي تميل اليوم نحو التعاون الدولي والبحث عن حلول للتحديات التي تواجهها البشرية الآن. وسوف تلتقي كل دول العالم على مدار ستة أشهر تحت سقف واحد من أجل اقتراح وتنفيذ حلول عملية تصب في صالح البشرية جمعاء.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط