ما علاقة غلوتاميت أحادي الصوديوم بالسرطان؟

433

وفقاً لإدارة الأغذية والأدوية الأمريكية، فإن غلوتاميت أحادي الصوديوم (Monosodium glutamate (MSG) موجود في كثير من الأطعمة بشكل طبيعي، كالطماطم والأجبان، وفي عام 1908 تمكن البروفيسور الياباني كيكوني آيكيدا من استخراج الغلوتاميت من مرق آسيوي تقليدي، وحصل على براءة اختراع لإنتاجه، وفي السنة اللاحقة بدأ إنتاجه بشكل تجاري.

وتعتبر إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية إضافة غلوتاميت أحادي الصوديوم للطعام إجراء آمناً على العموم.

هل لغلوتاميت أحادي الصوديوم مخاطر صحية؟ وهل يسبب السرطان؟

مع أن البعض يقولون إن لديهم حساسية لغلوتاميت أحادي الصوديوم، إلا أنه في الدراسات التي أجريت على هؤلاء الأشخاص وشملت إعطائهم دواء وهمياً وغلوتاميت أحادي الصوديوم، لم يستطع العلماء تحفيز تفاعل “تحسسي” بشكل مستمر.

وخلال السنوات الماضية وردت تقارير بشأن تفاعلات وآثار جانبية نجمت عن تناول غلوتاميت أحادي الصوديوم، مثل الصداع والغثيان بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على غلوتاميت أحادي الصوديوم، إلا أن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية لم تتمكن من إثبات أن غلوتاميت أحادي الصوديوم تسبب بها.

هل هناك اختلاف بين غلوتاميت أحادي الصوديوم المضاف للأطعمة، وغلوتاميت الذي يوجد فيها بشكل طبيعي؟

لا، غلوتاميت أحادي الصوديوم المصنع لا يمكن تفريقه كيميائياً عن غلوتاميت الموجود في بروتينات الطعام، وأجسامنا تقوم بهضم وأيض مصدري الغلوتاميت بنفس الطريقة.

كم المعدل الذي يتناوله الشخص يومياً؟

وفقا لإدارة الأغذية والأدوية الأمريكية فإن حصة الشخص في المتوسط كالآتي :

  • غلوتاميت الموجود في بروتينات الطعام = 13 غراماً يومياً
  • غلوتاميت أحادي الصوديوم المضاف للأطعمة = 55 غرام يومياً

في عام 1990 طلبت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية من فريق علمي مستقل، وهو فيدرالية الجمعيات الأمريكية للبيولوجيا التجريبية، فحص سلامة غلوتاميت أحادي الصوديوم، وخلص الفريق إلى أنها آمنة.

ومع أن الفريق لاحظ حدوث بعض الأعراض الخفيفة لدى البعض مثل الصداع والتنمل والنعاس، لكنها كانت خفيفة ولفترة قصيرة، وحدثت لدى أشخاص كانوا حساسين للمادة واستهلكوا ثلاثة غرامات أو أكثر من غلوتاميت أحادي الصوديوم من غير الطعام.

ولأن الحصة التقليدية من الأغذية التي تحتوي غلوتاميت أحادي الصوديوم تحتوي أقل من نصف مليغرام، فإنه من المستبعد أن يستهلك الشخص ثلاثة غرامات من غلوتاميت أحادي الصوديوم من مصادر غير الطعام في وقت واحد.

ولذلك، وفق الأدلة الحالية فإن غلوتاميت أحادي الصوديوم آمن ولا توجد معطيات علمية كافية لربطه بحالات مرضية -مثل السرطان أو غيره-، والحالة الوحيدة التي ينصح فيها شخص بالابتعاد عنه هي إذا كان الشخص يعاني حساسية من غلوتاميت أحادي الصوديوم.

مخاوف وقلق

رغم التطمينات العلمية والتأكيدات على سلامتها، فإن مادة غلوتاميت أحادي الصوديوم تبقى مثار جدل ومخاوف، وهو أمر يبدو أنه أحد الأسباب التي دفعت  شركة “كامبل سوب” أكبر شركة لمنتجات الحساء في العالم، في شهر يوليو/تموز 2015، إلى الإعلان أنها ستوقف إضافة غلوتاميت أحادي الصوديوم إلى منتجاتها المكثفة المخصصة للأطفال مع زيادة المكونات العضوية، وذلك في إطار خطة شاملة لإرضاء جميع أذواق المستهلكين.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط