عبد الرحمن الأشرف…شاب سوري يدخل عالم النجومية بعد ابتكاره لتقنية للتواصل من دون إنترنت

أوضح أن فكرة اختراعه تدور باختصار حول نقطة جوهرية، وهي تكوين سلسلة بشرية متجاورة كل واحد منها ينقل الرسالة لمن هو بالقرب منه، وهذه السلسلة كلما كبرت كانت عملية الاتصال أسهل.  إنه الشاب السوري عبد الرحمن الأشرف، من العاصمة دمشق، والذي لم يدخر جهداً للبحث عن بديل للتواصل مع انقطاع الاتصالات سواء عبر الإنترنت أم من خلال الأقمار الاصطناعية أو أبراج الشبكات الخلوية وغيرها في المناطق التي تشهد مواجهات عسكرية في بلده الأم سوريا.

ولعل هذا الخاطر، الذي طالما أقلقه في إيجاد البديل، هو نفسه الذي أخذ الشاب عبد الرحمن الأشرف إلى عالم الاختراعات ووضعه تحت أضواء النجومية الرقمية وبات اسماً يجذب الشركات العملاقة، ولا سيما بعد حصوله على جائزة “الشباب الأوروبي الرقمي” لعام 2016، في مدينة غراس النمساوية، وذلك تكريماً لمشروعه في مجال الاتصالات، الذي كان إجابة عن سؤال طالما حيره في مدينته دمشق قبل أن يغادرها إلى أوروبا للدراسة.

تكوين سلسلة بشرية متجاورة

وبحسب الأشرف فإن فكرة اختراعه تدور باختصار حول نقطة جوهرية، وهي تكوين سلسلة بشرية متجاورة كل واحد منها ينقل الرسالة لمن هو بالقرب منه، وهذه السلسلة كلما كبرت كانت عملية الاتصال أسهل.

عبد الرحمن الأشرف مع مجموعة من زملائه
نظرية التكافل الاجتماعي

ويمكن تشبيه فكرة اختراع عبد الرحمن الأشرف هذا بـ”التكافل الاجتماعي”، لكنه تكافل من أجل الاتصال،  ولكي تنجح الفكرة يجب أن يكون التطبيق مثبتاً على كل جهاز متنقل أو أن تساعد شركات الاتصالات وتتيحه على أجهزتها مسبقاً أو بشكل افتراضي.

وعن آلية عمل هذا التطبيق الفريد يوضح المخترع أن الأجهزة المتنقلة التي تحمل التطبيق تتواصل فيما بينها اعتماداً على موجات الصوت، إذ إن كل جهاز متنقل فيه مكبر صوت (ميكروفون) وسماعة، ومن خلال هذين المكونين واعتماداً على الصوت يمكن نقل الرسائل بين الأجهزة المتنقلة التي بحوزة الناس.

وتتميز هذه الآلية عن تقنية بلوتوث بأن الأخيرة تصل بين شخص وآخر فقط، أما اختراعه فإنه يتيح الاتصال بين مجموعة من الأشخاص الذين يقومون ببناء شبكة بينهم اعتماداً على موجات الصوت، حسب قوله.

مستشار في مجال البرمجيات

يبقى لنا أن نشير إلى أن عبد الرحمن الأشرف يعمل حالياً مستشاراً في مجال البرمجيات لدى شركة سيارات ألمانية.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط