عائلة أمريكية تجبر أحد أفرادها على تناول رماد والدته

301

تمثل أمام محكمة فدرالية في الولايات المتحدة عائلة أمريكية قوامها 5 أفراد يواجهون جميعهم تهما عدة تتمثل في حبس فتاة مصابة بالتوحد في قفص ومن ثم تهديدها وإجبارها على فعل الرذيلة مع عدد من الغرباء وتناول رماد أمها، وذلك ضمن سلسلة من الأعمال المشينة والانتهاكات الوحشية الأخرى.

وكانت هيئة محلفين فدرالية كبرى في ولاية نيو أورليانز بالولايات المتحدة أصدرت لائحة اتهام بحق 5 أفراد من عائلة الفتاة، وذلك وفقا لوثائق أصدرتها محكمة المقاطعة الأمريكية للمنطقة الشرقية من ولاية لويزيانا، وتمت مراجعتها من قبل وسائل الإعلام.

وطبقاً لما أورده تقرير المحكمة، فقد سُمح للفتاة في وقت من الأوقات بالنوم على فراش يقع على أرضية منزل الأسرة. غير أنها أُجبرت لاحقا على النوم في خيمة تقبع ضمن الفناء الخلفي لمنزل الأسرة. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، إذ قام أحد أفراد الأسرة  بحبس الفتاة ليلا حتى لا تتمكن من الهرب.

وإثر قيامها بمحاولة فاشلة للهرب، تم تهديدها بالقتل، ومن ثم نقلت في وقت لاحق إلى حجرة علوية. كما احتُجزت في قفص خلال ساعات النهار، وذلك وفقا لما جاء في تقرير المحكمة.

إقرأ أيضاً: مركز إيطالي لإعادة تأهيل مدمني وسائل التواصل الاجتماعي القادمين من الشرق الأوسط

وبحسب ما جاء في لائحة الاتهام فإن العمل، الذي أجبرت الفتاة على القيام به، شمل تنظيف المنزل بفرشاة أسنان وقطع الأعشاب بمقص عادي. هذا فضلاً عن تنظيف نظام الصرف الصحي في المنزل المذكور دون استخدام قفازات أو معدات أخرى.

ولم يقف حد الإفراط في تعذيب الفتاة المسكينة هنا، إذ تم تحطيم يدها بمطرقة.  ومن ثم أجبرت على فتح جرة كانت تحوي رماد أمها المتوفاة وتناول ملعقة منه.

موضوع يستحق القراءة أيضاً: ما هي قصة الحمير وما سر هذا الإقبال الكبير عليها؟

وتشير وثائق المحكمة أيضا إلى إجبار الفتاة على خلع ملابسها وممارسة الجنس مع الرجال الذين كانوا يتوافدون عادة على المنزل المتنقل، بما في ذلك عامل إصلاح وصديق للعائلة.

ووفقاً لصحيفة الإندبندنت البريطانية فإن العائلة تولت رعاية الفتاة إبان وفاة والدتها وكان ذلك في أغسطس من العام 2015.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط