رسام من عالم آخر يرسم صورتين مختلفتين في الوقت نفسه

لا ريب في أن الإمكانات والمهارات البشرية تتباين فيما بينها وتختلف باختلاف طبائع البشر وعاداتهم، وغالباً ما تأسرنا موهبة ما أو مهارة بعينها يتحلى بها أحد الأشخاص. إلا أن مهارة هذا الرسام، الذي سنأتي على ذكره فيما يلي واستعراض ما خطت أنامله من لوحة فنية آسرة بكل المقاييس جمعت كلاً من ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، ترتقي لأن تدخل موسوعة غينيس دون منازع.

هنا ذهب الفنان، بما حباه الله من موهبة قل نظيرها، بعيداً في خياله وإبداعاته. إذ أطلق العنان لمكنوناته وما يختلج في أعماقه لرسم صورتين اثنتين للاعبين مشهورين في الوقت نفسه، ألا وهما الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو. وبذلك رفع من سقف المنافسة مع نظرائه من الفنانين المبدعين الآخرين إلى آفاق غير مسبوقة.

ولعل تلك اللوحة الفنية الأخاذة تذهب بنا بعيداً إلى آفاق حالمة تنبض بالإبداع، تارة، وتنسج في خيال الناظر، تارة أخرى،  سحراً أخاذاً لا سبيل إلى سبر غوره لشدة روعته وفرادته.

لا ريب في أن ذلك العمل الفني سيرتقي بالعمل الإبداعي في هذا الإطار إلى مستويات لا سبيل إلى بلوغها إلا بالموهبة المقترنة بالمثابرة والعزيمة والمعرفة بأسرار وخفايا هذا العالم المذهل بكل المقاييس.

لننتظر ونرى ما سيتمخض عنه المستقبل في الأيام القادمة، لا سيما بعدما أوغل ذلك العمل الفني في توسيع الفارق بينه وبين أقرانه واشتد معه سعير المنافسة في هذا المجال.

ما رأيكم؟ هل سنرى إبداعات أخرى مماثلة قريباً؟

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط