سيارة جاكوار XJR الجديدة تتفّوق على”الرجل النفّاث”

325

انطلق الرجل الطائر إيڤ روسي “جيت مان دبي”، في سباقه المباشر الأول على الإطلاق، ليتنافس وجهاً لوجه مع سيارة جاكوار XJR يقودها نجم الفورمولا1 السابق مارتن براندل، في منافسة مذهلة وغير مسبوقة في صحراء دبي.

وجلس براندل، الذي قاد إلى جانب مايكل شوماخر في سباقات الفورمولا1 ويعمل معلقاً الآن، خلف مقود سيارة  XJR  الجديدة ذات الهيكل المصنوع بالكامل من الألمنيوم والمزودة بمحرك V8 ثنائي الشحن بقوة 550 حصاناً وسعة 5.0 ليتر، بينما كان روسي يرتدي الأجنحة الثابتة التي يبلغ امتدادها مترين، والمزودة بأربعة محركات نفاثة.

استفاد براندل أثناء القيادة بشكل كبير من نظام XJ المبتكر للتحكم بالقيادة على جميع الأسطح (ASPC)، وهو نظام تقني متطور يقوم تلقائياً بالحدّ من انخفاض جرّ نظام الدفع الخلفي للسيارة في السرعات المنخفضة على الأسطح الزلقة، من خلال تعزيز الثبات في الظروف الصعبة

وجرى السباق على طريق خاص مغلق وفي الأجواء فوقه، وتم توثيقه في فيلم قصير مدته ثلاث دقائق.

واستفاد براندل أثناء القيادة بشكل كبير من نظام XJ المبتكر للتحكم بالقيادة على جميع الأسطح (ASPC)، وهو نظام تقني متطور يقوم تلقائياً بالحدّ من انخفاض جرّ نظام الدفع الخلفي للسيارة في السرعات المنخفضة على الأسطح الزلقة، من خلال تعزيز الثبات في الظروف الصعبة. وهكذا نجح براندل في الوصول إلى سرعة قصوى بلغت 174 ميلاً في الساعة (280 كم/ساعة) قبل اجتياز خط النهاية.

وبعد خمس ثوان من سقوطه الحرّ عقب القفز من طائرة الهليكوبتر المخصصة لإطلاق الرجل النفاث، تمكّن روسي من التوازن والانطلاق في السماء فوق السيارة، ومع الوصول إلى سرعة قصوى بلغت 195 ميلاً في الساعة قبل تحليقه فوق خط النهاية.

يبقى لنا أن نشير إلى حقيقة مفادها أن سيارة جاكوار XJR تمتاز بوزنها المنخفض ومتانتها العالية، وذلك مرده هيكلها المصنوع كلياً من الألمنيوم. كما تساهم تقنياتها المتطورة كنظام التوجيه المعزز كهربائياً ونظام التحكم بالقيادة على جميع الأسطح في مساعدة السائق على تحقيق أعلى أداء ممكن من السيارة.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط