سامسونغ تزود “آبل” بشاشات لهواتف الـ”آيفون”

289

وفقاً لتقرير صدر عن صحيفة هيرالد الكورية، فإن شركة آبل الأمريكية توصلت إلى اتفاق مع منافستها بسوق الأجهزة الذكية سامسونغ الكورية الجنوبية تزود بموجبه الأخيرة آبل بنحو مئة مليون شاشة “أولِد”، وذلك ابتداء من العام 2017.

ووفقاً للتقرير عينه، فإن قيمة الاتفاق بين آبل وسامسونغ تصل إلى 2.59 مليار دولار، ومن المتوقع أن يستمر العمل به لثلاث سنوات على الأقل، وهو يتضمن إنتاج مئة مليون شاشة أولِد بقياس 5.5 بوصات.

يأتي التقرير في وقت يتزايد فيه زخم الشائعات بشأن شاشات أجهزة آبل المستقبلية، حيث ذكر تقرير سابق أن الشركة ستتحول إلى استخدام شاشات “أولِد” بهواتف آيفون بقياس 5.5 بوصات، بينما ذكرت تقارير أخرى أن آبل ستستخدم تقنية “أولِد” بحلول عام 2018 أو 2019

من جهته، ذكر موقع “9 تو5 ماك”، إن سامسونغ ديسبلاي، وهي الشركة الفرعية المتخصصة بتصنيع الشاشات والتابعة لسامسونغ إلكترونيكس، رفضت تأكيد الاتفاق بذريعة سياسة الخصوصية.

ويأتي التقرير في وقت يتزايد فيه زخم الشائعات بشأن شاشات أجهزة آبل المستقبلية، حيث ذكر تقرير سابق أن الشركة ستتحول إلى استخدام شاشات “أولِد” بهواتف آيفون بقياس 5.5 بوصات، بينما ذكرت تقارير أخرى أن آبل ستستخدم تقنية “أولِد” بحلول عام 2018 أو 2019.

لكن، مع التقرير الصادر اليوم بشأن الاتفاق بين الشركتين فإنه من المرجح أن تطرح آبل هواتف آيفون بتقنية أولِد خلال عام 2017، رغم أن الأمر لا يزال في حكم المجهول، ذلك لأن آبل لم تصدر أي تصريح رسمي بهذا الشأن.

يُشار إلى أن آبل تستخدم حالياً في هواتفها شاشات الكريستال السائل (إل.سي.دي) ذات الإضاءة الخلفية، ولذلك يؤخذ عليها أنها لا تقدم سواداً حقيقياً مما يؤدي إلى تباين أقل بالألوان مقارنة بشاشات أولِد، لكنها أرخص في التصنيع.

أما شاشات أولِد فتعتمد على تمرير التيار الكهربائي لإضاءة البكسلات المطلوبة لدى الحاجة إليها، مما يعني أن جميع البكسلات غير الضرورية لعرض الصورة الحالية تكون غير مضاءة بشكل تلقائي، وهو ما يتيح إنتاج لون أسود حقيقي وتباين أعلى بالألوان، كما تتميز شاشات أولِد بأنها أنحف لكن تكلفة تصنيعها أعلى.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط