ساعة “هاميلتون برودواي”…أناقة تختزل مفهوم الرقي

507

انطلاقاً من نجاحاتها السينمائية المستمرة، تحلّق أصداء “هاميلتون” في برودواي مع مجموعتها العصرية والأنيقة الجديدة. وتعتبر هذه البراعة الفائقة في تصميم الساعات بالقرن الحادي والعشرين، والتي أزيح عنها الستار في معرض بازل 2016، بمثابة صورة معبّرة عن جذور العلامة التجارية الأميركية. كما أنها تستحضر الروح النابضة لحي المسرح الأسطوري في نيويورك.

وليست هذه المرة الأولى التي تتألق فيها “هاميلتون” في واحدة من أبرز الوجهات العالمية. وكانت أول سلسلة للعلامة التجارية من ساعات الجيب، والتي أطلقت في القرن التاسع عشر، تُعرف باسم “برودواي ليمتد”. وفي 2016، تستمد “هاميلتون” إلهامها من أفق مدينة نيويورك لتبتكر ساعة أنيقة وحديثة ومميزة للغاية.

ساعات "هاميلتون برودواي"وبهذا التصميم العالمي والعصري الذي يُجسّد الأسلوب الأميركي الواضح لهاميلتون، تضم مجموعة “برودواي” طرازين مميزين؛ الأول “داي ديت كوارتز” بقياس 40 ميلليمتراً، والآخر داي ديت أوتوماتيك” بقياس 42 ميلليمتراً، بحيث يتمتع كل منهما بطاقة احتياطية ممتازة تتراوح ما بين 60 و80 ساعة، ويتوفران لدى متاجر مجموعة “ريفولي” في شتى أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط