دبي ليس كمثلها شيء

4٬776

على الرغم من أن جلَ المدن حول العالم يبذل جهداً جاهداَ لمحاكاة نموذج دبي واقتفاء أثرها والنهج على منوالها واللحاق بركب نجابتها وتفوقها ونبوغها، إلا أن غاياتهم تلك لا تزال بعيدة المنال، فجهود التطوير والإبداع والابتكار في دبي لا تعرف الملل أو الكلل أو الراحة. إذ تراها دائبة في سعيها نحو مراتب العلا وآفاق الريادة.

دبي مدينة السحر والخيال

إنها باختصار ثقافة التميز والتفوق التي تميز بها حكام دبي منذ الأزل. إذ تراهم دائماً في الطليعة في كل شيء والجميع يقتفي أثرهم من أجل الوصول إلى ما وصلوا إليه من تطور وتميز وسمو ورفعة على مستوى الميادين كافة. ولا ريب أن معرضاً بحجم إكسبو 2020 دبي لخير دليل على تلك الثقافة آنفة الذكر. إذ كل من حالفه الحظ بزيارة ذلك المعلم الحضاري الفتان لا يلبث أن يثني عليه بالغ الثناء، ولا ينفك يؤكد  بأنه تمزّى على جميع النسخ السابقة بكل ما للكلمة من معنى.

ركب الابداع والابتكار والتميز النابغ يمضي مسرعاً جداً في الحبيبة دبي ليخط معالم مدينة حضارية عالمية بامتياز. إذ باتت سمات بعينها كالإبهار والإبداع والابتكار والتميز من البديهيات اليومية في تلك المدينة الساحرة بكل المقاييس. إنه لشيء عجاب حقاً.

دبي الجميلة الفاتنة

فالفعاليات والمهرجانات والمعارض على اختلافها تدار في دبي بأسلوب منقطع النظير. والجميع من زوار ومنظمين وعارضين لا يكاد يخفي إعجابه البالغ بطريقة التنظيم وسلاسة الإجراءات وبشاشة وجوه القائمين عليها وحرصهم الدائم على مساعدة الجميع ومد يد العون لهم لتحقيق ضالتهم المنشودة من وراء المشاركة في تلك الفعاليات والمعارض والمهرجانات.

نتمنى أن يسير الجميع في وطننا العربي على ذلك النهج البديع الباهر الفتان، وأن يتبع في نهجه سنن ذلك الطريق اللاحب، وأن يجد في مثال دبي منهلاً مغزاراً للمعرفة والتحديث والتطوير والريادة والتفوق في مختلف الميادين، علنا نرى سمواً مماثلاً في مختلف المعايير وتألقاً يحاكي في كل سماته ذلك الذي تنطوي عليه تلك المدينة الآسرة.

دبي الجميلة الفاتنة الساحرة

ولا يسعني في نهاية المطاف إلا أن أقول هنيئاً للبلاد والعباد وللأمة العربية برمتها بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ذلك القائد الحكيم الملهم الذي يتحلى برؤى ثاقبة ويمتلك ما لا يمتلكه غيره  من قدرات قل نظيرها في القيادة والريادة والحكمة والتطوير على الأصعدة كافة.

وما من بد إلا أن أختتم مقالي هذا بالقول: “إنّ الزّمان جميعه بك يا دبي طيّبٌ إصباحُهُ وليلهُ وأصيلُهُ”.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط