تعرفوا على أفضل الشركات التي تقدم خدمات الهجرة والجنسية الثانية في دولة الإمارات

التقطت الصورة من قبل "بارابول" Parabol

لا ريب في أن دولة الإمارت تزخر بالعديد من الشركات التي تقدم خدمات خاصة بالهجرة أو برامج خاصة للحصول على الجنسية الثانية من خلال الاستثمار، لكن مَن مِن تلك الشركات يفوق غيره من حيث الجدارة والموثوقية، ومن منها يحظى بخبرة كبيرة، ويمتلك في الوقت عينه، تاريخاً حافلاً بالنجاحات في هذا المجال؟

يبدو أن الأزمات التي عصفت ببعض البلدان العربية على غرار سوريا والعراق ولبنان واليمن وليبيا كان لها الأثر البالغ في إذكاء الطلب على برامج الحصول على الجنسية الثانية من خلال الاستثمار التي بات يُرَوّج  لها على مستوى واسع، وأضحت تشهد اهتماماً متزايداً في أوساط رجال الأعمال وأصحاب الثروات على اختلاف متطلباتهم ورغباتهم.

إلا أن كثيراً من هؤلاء لم يخطر في باله قطّ أن ثمّة من يتربص به ويُروّج لنفسه بتاريخ مجيد تارة، وجذور تمتد عميقاً في التاريخ، تارة أخرى.

ومن هنا، فقد ارتأينا أن نسلط الضوء على هذا النوع من البرامج الذي بات يشهد إقبالاً لافتاً في الوقت الراهن من قبل شريحة عريضة من رجال الأعمال الذين ينحدر جُلّهم من تلك المناطق التي أتينا على ذكرها آنفاً.

وهكذا بادرنا إلى إجراء بحث استقصائي مستفيض سخرنا من خلاله فريقاً قوامه صفوة المحررين الأكفاء لدى موقع عصري.نت، وذلك بغية سبر أغوار هذا العالم والخروج بنتيجة تعود بالنفع على أولئك الذين يخططون للتقدم إلى أحد تلك البرامج، علّهم يتمكنون من رسم ملامح مستقبل زاهر لهم ولأفراد أسرتهم على حد سواء.

وتمخضت النتيجة عن القائمة التالية التي تضم أفضل الشركات الناشطة في حقل خدمات الهجرة وبرامج الجنسية الثانية  من خلال الاستثمار في دولة الإمارات:

 

هنلي أند بارتنرز

هنلي أند بارتنرز، من أعرق الشركات الانجليزية وأكثرها موثوقية بلا منازع، كما تمتلك تاريخاً ناصعاً وسجلاً حافلاً بالمصداقية والشفافية على حد سواء.

تأسست عام 1997، وهي تتخذ من عاصمة الضباب لندن مقراً رئيساً لها. فيما تمتلك فروعاً  أو ممثلين عنها في معظم أنحاء العالم، بما فيها منطقة الشرق الأوسط أو المنطقة العربية.

وتعمل من خلال أكثر من 30 مكتبًا حول العالم. أما فريق عمل الشركة فيتألف من أناس يتمتعون بتاريخ ناصع سواء على المستوى العملي أم على ذلك الشخصي.

كما تنتمي الغالبية العظمى منهم إلى العديد من الرابطات المهنية ذات الصلة على غرار مجلس الهجرة الاستثماري والجمعية الدولية للتخطيط الضريبي والجمعية المالية الدولية وغيرها الكثير.

رابط الموقع الإلكتروني للشركة: https://www.henleyglobal.com/

 

لا فيدا غولدن فيزاس

لا فيدا غولدن فيزاس“، شركة بريطانية مسجلة أصولاً في المملكة المتحدة ولديها تمثيل في كثير من البلدان حول العالم بما فيها منطقة الشرق الأوسط.

وهي تنشط فقط في مجال خدمات الإقامة الدائمة أو ما يعرف  بـ”الإقامة الذهبية” وبرامج الجنسية الثانية من خلال الاستثمار العقاري.

ولعل أبرز ما يميز هذه الشركة، على وجه الخصوص، حقيقة أن جميع الاتفاقيات التي تبرمها هذه الأخيرة مع عملائها تخضع لقوانين المملكة المتحدة الناظمة لذلك الأمر، الأمر الذي من شأنه أن يصب في صالح العملاء ويضمن لهم في الوقت عينه حقوقهم في ظل مختلف الظروف.

رابط الموقع الإلكتروني للشركة: https://www.goldenvisas.com/

 

سيتيزنشيب إنفست

سيتيزنشيب إنفست، شركة مختصة في متابعة وإنجاز طلبات الجنسية الثانية، وهي فوق ذلك تعد شركة مرخصة من قبل العديد من الحكومات التي تمثلها.

كما تعد سيتيزنشيب إنفست إحدى الشركات القلائل المعتمدة حول العالم لمتابعة وانجاز طلبات الجنسية الثانية.

يجمع مجلس إدارة الشركة بين الخبرة في مجال استشارات الإدارة من الدرجة الأولى والعلاقات الحكومية الأجنبية وقانون ازدواج الجنسية والاستثمار في مجال العقارات في جميع أنحاء أوروبا وآسيا والشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية.

تمتلك الشركة فريق عمل على درجة عالية من الكفاءة في مجال الهجرة وتعمل بالتنسيق مع مكاتب متعددة في جميع أنحاء العالم.

رابط الموقع الإلكتروني للشركة: https://www.citizenshipinvest.com/ar

 

آخر الكلام..

لا ريب في أن موضوع الحصول على جنسية ثانية ينطوي على أهمية خاصة، لا سيما وأنه يعد استثماراً حقيقياً في المستقبل. لذا اقتضى ذلك من الجميع توخي الحذر والاعتماد على نصائح الخبراء ممن لهم باع طويل وتاريخ مجيد وإرث عريق في هذا المجال.

ولعل القائمة التي أتينا على ذكرها آنفاً كفيلة بتزويدكم بكل ما من شأنه أن يمنحكم الأمان والثقة والاطمئنان للمضي قدماً في سعيكم هذا….نتمنى التوفيق للجميع…

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط