حواسيب آبل تتعرض لهجوم كبير

312

أفاد تقرير جديد تابع لشركة مالويربايتس الأميركية، المتخصصة في أمن الإنترنت ونُشر مؤخراً على مدونة الشركة، بوجود برمجية خبيثة تستهدف حواسيب آبل الشخصية وتؤدي إلى تجميدها.

ووفقاً للتقرير ذاته، فإنه وعند زيارة مستخدمي حواسيب آبل موقعاً مزيفاً عن طريق متصفح سفاري، فإنهم ينزلون دونما قصد منهم البرمجية الخبيثة على أجهزتهم.

وهكذا فلربما تتسبب البرمجية الخبيثة في جعل برنامج البريد الإلكتروني على الحاسوب يخلق عدداً هائلاً جداً من مسودات لرسائل تحتوي على عبارة: “تحذير! لقد اكتُشف وجود فيروس!” في حقل موضوع الرسائل.

ومع أن تلك المسودات لا تُرسل في الواقع إلى أي شخص، ولكن الإنشاء المفاجئ لذلك الكم الهائل منها يستهلك موارد الحاسوب، وبالتالي توقفه عن العمل.

أو قد تدفع البرمجية الخبيثة الحواسيب المصابة إلى فتح برنامج “آي تونز” عدة مرات دون إغلاقه، لدرجة تتسبب في الوصول إلى النتيجة ذاتها من تجمد الجهاز وتوقفه عن العمل.

وفي كلتا الحالتين، تؤدي البرمجية الخبيثة إلى جعل حواسيب آبل تستخدم كل ذاكرتها، مما يسهم في تجميد حركة تلك الحواسيب، وذلك بسبب عدم قدرتها على الاستمرار.

هذا ولم تكشف الشركة الأمنية عن عدد المستخدمين الذين تضرروا من جراء تلك البرمجية الخبيثة، غير أنها أكدت أن مستخدمي الإصدار الأحدث من نظام “ماك أو إس” بمأمن من خلق مسودات الرسائل، الأمر الذي يعني أن كافة إصدارات النظام قد تتأثر بالحالة الثانية التي تؤدي إلى تشغيل برنامج “آي تونز”.

يبقى لنا أن نشير إلى حقيقة مفادها  أن تلك البرمجية الخبيثة لا يسعها الفتك بهواتف آيفون الذكية أو حواسيب آيباد اللوحية، وذلك لأن تلك الأخيرة تعمل وفق نظام تشغيل مختلف كلياً.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط