جهود التحول الرقمي في الإمارات تشهد تسارعًا كبيرًا

3٬555

أشارت دراسة جديدة قامت بإجرائها شركة يوجوف المتخصصة في أبحاث السوق إلى عزم صناع القرار في إدارات تقنية المعلومات في دولة الإمارات العربية مضاعفة جهود شركاتهم فيما يخص تبني التحول الرقمي.

وأظهرت نتائج الدراسة التي تم إجراؤها بتكليف من شركة F5 قبيل انطلاق أسبوع جيتكس للتقنية الأسبوع المقبل في دبي، تقدمًا مشجعًا ووعيًا كبيرًا بأهمية حلول التقنيات الناشئة التي من شأنها دعم جهود خطط التحول المستقبلية في البلدين.

وأشار معظم المشاركون في هذه الدراسة إلى أن تطبيقات الجيل الخامس 5G تأتي في صدارة التوجهات بنسبة 62% مدفوعة بطلب المستهلكين إلى جانب التوسع في محافظ التطبيقات؛ ويليها في القائمة، الربط الشبكي عبر السحابة المتعددة بنسبة 42%. فيما أتت عمليات التكامل بين أنظمة تقنية المعلومات والتقنيات التشغيلية في المرتبة الثالثة بنسبة 38%، كما سلطت إجابات 36% من المشاركين الضوء في هذا الإطار على أهمية تقنيات حماية تطبيقات الويب والواجهة البرمجية للتطبيقات، وتشمل هذه التقنيات جدار الحماية المتقدم لتطبيقات الويب، والحماية من هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة، وإدارة الروبوتات، وأمن الواجهات البرمجية للتطبيقات، في حين أكد 34% من المشاركين على أهمية منصات الذكاء الاصطناعي لعمليات تكنولوجيا المعلومات (AIOps)، وتجمع هذه المنصات بين وظائف تقنيات البيانات الضخمة وتعلم الآلات لدعم جميع وظائف عمليات تقنية المعلومات الأساسية.

التحول الرقمي المرتكز على العملاء يكتسب أدوات متقدمة  

تمحورت جميع إجابات المشاركين في الدراسة على تركيز مهام التحول الرقمي على العمليات المخصصة للعملاء ودعم الكفاءات التشغيلية.

وكشفت الدراسة أن 44% يستخدمون تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلات لأتمتة الأعمال وتحسينها وتعزيز كفاءتها وزيادة فعاليتها، وعلى سبيل المثال، نذكر حالات معالجة اختناقات سير العمل في خدمة العملاء، وأن 44% منهم يقومون بأتمتة عملية الأعمال من خلال دمج التطبيقات (على سبيل المثال الاتصالات عبر القنوات المتعددة مثل أدوات الدردشة والموقع الإلكتروني، وتوفير تجربة سلسة بين تطبيقات الهاتف المحمول وسطح المكتب لحلول الخدمات المصرفية الرقمية أو الصحة الإلكترونية).

وفي إطار التحركات المستقبلية الأخرى قال 40% من المشاركين أنهم يوظفون تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلات لدعم وتعزيز العمليات، في حين أن 36% يستخدمون واجهات برمجة التطبيقات لإنشاء منظومات عمل جديدة أو المشاركة في منظومات تابعة لجهات خارجية مثل العمليات المصرفية المفتوحة أو عمليات تسجيل الدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

أما فيما يتعلق بالفوائد المجنية من التحول الرقمي أشاد 46% من المشاركين بدوره في تحسين إنتاجية الموظفين من خلال تعزيز التعاون والمشاركة في اتخاذ القرارات، بينما ذكر 42% دور التحول الرقمي في زيادة العائدات كما أشادت إجابات 40% من المشاركين في دور التحول الرقمي في دعم كفاءة عمليات تقنية المعلومات وأشار 38% إلى دوره في الوصول إلى أسواق وفرص عمل جديدة.

تحديث محافظ التطبيقات والخدمات

 لاحظت مؤسسة يوجوف للأبحاث في هذه الدراسة نموًا متزايدًا في محافظ التطبيقات والذي كان مقرونًا بالكثير من التشتت في تلك التطبيقات، حيث قال 31% من المشاركين من كلا البلدين أنهم يعملون في مؤسسات تضم ما بين 100 و500 تطبيق قيد التشغيل، كما أن 19% من المؤسسات تتبنى محافظ تضم ما بين 500 و1000 تطبيق.

ومن خلال التدقيق في هذا الموضوع، نجد أنه يتم نشر خدمات التطبيقات بشكل متزايد في مجموعة متنوعة من البيئات المختلفة، مع وجود نسبة عالية من المؤسسات التي تستخدم مجموعة متنوعة من نماذج السحابة الالكترونية. حيث يعتمد 44% من المؤسسات على السحابة العامة، و40% منهم يعتمدون على الخدمات المدارة، فيما اختار 36% الخوادم الداخلية ضمن مؤسساتهم. ويؤكد الانتشار الواسع لفئات الحوسبة السحابية التي تشمل بيئات الحوسبة الطرفية بنسبة 32%، والمواقع المشتركة للخوادم بنسبة 27%، وحلول البرمجيات كخدمة SaaS بنسبة 22% على التحول نحو عدم تجانس التطبيقات وتشتتها.

والجدير بالذكر أن نصف صناع القرار في الإمارات يتبنون الآن تطبيقات حديثة مثل تطبيقات الأجهزة المحمولة والخدمات السحابية الأصلية والتطبيقات المبنية على الخدمات المصغرة.

الانتقال إلى بيئات العمل السحابية المتعددة

 أشار 71% من المشاركين في الدراسة من الإمارات العربية المتحدة إلى أن الإنفاق على الخدمات السحابية قد ارتفع في العام الماضي. أما بخصوص توقعاتهم في هذا المجال ذكر 36% من المشاركين أنهم يتوقعون أن تتم استضافة أكثر من نصف محفظة تطبيقاتهم على السحابة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

وذكرت الدراسة أن أهم التوجهات السحابية الاستراتيجية الناشئة على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة تشمل الخدمات الأمنية المقدمة كخدمة بنسبة 34%، وحلول البرمجيات كخدمة SaaS بنسبة 31%، والخدمات السحابية الخاصة بنسبة 31%.

وعندما تم سؤال المشاركين في الدراسة عن التحديات التي تواجههم عند نشر التطبيقات عبر بيئات الحوسبة السحابية المتعددة، أجاب 36% منهم أنهم يجدون صعوبة كبيرة في إدارة تعقيدات الأدوات الإدارية وواجهات برمجة التطبيقات. بالإضافة إلى ذلك سلط 35% من المشاركين الضوء على الصعوبات التي تواجههم في تطبيق سياسات أمنية تتسق مع جميع التطبيقات، في حين شملت المشكلات الدائمة الأخرى الامتثال للوائح التنظيمية بنسبة 32%، ونقل التطبيقات إلى السحابة / مراكز البيانات بنسبة 32%، واكتساب رؤية مباشرة لحالة التطبيقات والتأكد من سلامتها بنسبة 31%.

كما أظهرت الدراسة أن إجراءات أمن المعلومات والبيانات لطالما شكلت تحديًا دائمًا للمؤسسات، حيث أفاد 84% أنهم سوف يستفيدون من توظيف خبرات إضافية في الأمن الإلكتروني عبر مؤسساتهم. كما أشار المشاركون إلى الفجوة الحاصلة في المهارات الخاصة بأمن الشبكات بنسبة 24% والبيئات السحابية المتعددة بنسبة 21% والسحابة الإلكترونية العامة بنسبة 20%.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط