تلفاز يجعل المشاهد يشم ويتذوق الأشياء التي تعرضها شاشته

1٬316

يعكف باحثون في جامعة سسكس البريطانية على تطوير تقنيات تجعل المشاهد يشعر بقطرات المطر تتساقط على يديه أو بهواء يداعب وجهه باستخدام الموجات فوق الصوتية وتدفقات الهواء لزيادة التأثير العاطفي للمشاهد التي يشاهدونها في التلفاز.

وجد الباحثون أن توجيه “رشقات هواء قصيرة وحادة إلى المنطقة المحيطة بالإبهام والسبابة والجزء الأوسط للكف يولد إثارة. في حين يشكل التحفيز البطيء والمعتدل للكف الخارجي والمنطقة المحيطة بالخنصر مشاعر حزينة

هذا وقد وجد الباحثون أن توجيه “رشقات هواء قصيرة وحادة إلى المنطقة المحيطة بالإبهام والسبابة والجزء الأوسط للكف يولد إثارة. في حين يشكل التحفيز البطيء والمعتدل للكف الخارجي والمنطقة المحيطة بالخنصر مشاعر حزينة.

إن المشاعر الإنسانية يمكن تحويلها أيضاً بواسطة تقنية اللمس (هابتكس) -علم تطبيق الإحساس باللمس في التطبيقات الحاسوبية– حيث توجد مناطق مختلفة في اليد يمكن أن تنقل مشاعر السعادة أو الحزن أو الإثارة أو الخوف

ويأمل العلماء ابتكار “تلفاز تُساعي الأبعاد”، بإضافة أحاسيس التذوق لتشكيل تجربة كاملة متعددة الإحساس. ويأملون كذلك ابتكار ألعاب حاسوب تثير العواطف عبر التذوق.

ويقول أحدهم إن المشاعر الإنسانية يمكن تحويلها أيضاً بواسطة تقنية اللمس (هابتكس) -علم تطبيق الإحساس باللمس في التطبيقات الحاسوبية- حيث توجد مناطق مختلفة في اليد يمكن أن تنقل مشاعر السعادة أو الحزن أو الإثارة أو الخوف.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط