تعرفوا على الأخطاء السبعة على طريق النجاح‎ ‎وسبل تجنبها

459

في إطار بحثنا الدائم عن التميز والنجاح نُقابل بكثير من العقبات ونقع في العديد من الذلات والعثرات، إلا أن إيما سيبالا، الحاصلة على دكتوراه في الفلسفة من جامعة ستانفورد الأميركية، تعزو ذلك إلى أخطاء سبعة. إليكم في ما يلي تلك الأخطاء السبعة، وذلك وفقاً لإيما:

1- نمضي وقتنا قلقين تجاه ما نحتاجه في الخطوات اللاحقة، الأمر الذي يولد لدينا الشعور الدائم بالتوتر… لكن سنكون أكثر سعادة بتركيزنا على الوضع الراهن، فهذا من شأنه أن يرفع من إنتاجيتنا وجاذبيتنا على حد سواء.

2- نتوقف عن الاعتناء بأنفسنا، ونعمل على نحو مفرط إلى أن نجهد أنفسنا … في حين يمكننا زيادة مرونتنا وقدرتنا على الإنتاج، وذلك من خلال تخصيص وقٍت للراحة والاستجمام.

3- نعيش في حالة بحث دائم وتركيز مسهب على الجودة –الانتقال من التوتر إلى الانفعال- لنصل إلى حافة الإرهاق المفرط … في الوقت الذي نستطيع فيه الحصول على المزيد من الطاقة لنضاعف إنجازاتنا في ظل الأجواء الهادئة والبعيدة عن التوتر.

4- نعيق قدرتنا على التفكير الإبداعي بسبب التركيز على إنجاز العمل دون توقف …في حين يتعين على الفرد منا منح  دماغه فرصة تطوير الأفكار المبتكرة، وذلك عبر تنويع الأنشطة ونيل قسط بسيط من الراحة.

5- نشعر بالإحباط نتيجة نقد نقاط ضعفنا ولوم أنفسنا عند الفشل… إلا أنه يتعين علينا أن نكون أكثر وداً  تجاه أنفسنا لنتمكن من مجابهة التحديات والتعلم من أخطائنا.

6- نعتقد أننا ماهرون فقط في مجالاٍت بعينها، ولا نكاد نجرؤ على  تخّطي تلك الحدود التي رسمناها لأنفسنا … علينا أن نتذكّر أن الدماغ البشري مصمم لكي يتعلم. ومن هنا، ينبغي علينا استخدام هذه الميزة لاكتساب خبرا ٍت ومهارا ٍت جديدة.

7- نقارن أنفسنا عادة بالأشخاص المتفوقين في المجالات كافة، لنصبح أنانيين ووحيدين نتيجة ذلك …غير أنه يمكننا متابعة إنجازاتهم وبناء علاقة جيدة معهم، فبذلك نحن نبني علاقاتنا ونفوذنا ونحصل، في الوقت عينه، على ولائهم ودعمهم، وهكذا نتحول إلى مصدر للإلهام.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط