المواقع الإلكترونية التركية تتعرض لهجوم إلكتروني عنيف

296

تعرضت خوادم عدد كبير من المصارف والمواقع الإلكترونية الحكومية والتجارية في تركيا إلى هجوم إلكتروني تبنته مجموعة القراصنة المجهولين “أنونيموس”، بذريعة أن الحكومة تغض النظر عن قيام بعض الأطراف بتمويل تنظيم الدولة الإسلامية من خلال تهريب النفط.

هذا وكانت تلك الهجمات قد بدأت قبل نحو 15 يوماً، وتكثفت بشكل كبير في الـ 25 من ديسمبر/كانون الأول 2015، والذي وافق الاحتفال بعيد الميلاد. وتعرضت خلال تلك الفترة مصارف “غارانتي” و”إيسبانك” و”زيرات” لهجمات الحرمان من الخدمة التي أدت إلى تعطيل التحويلات المالية بشكل كامل.

استهدفت الهجمات جميع المواقع الإلكترونية التي تمتلك نطاقا ينتهي بـtr، أياً كان نشاطه، سواء أكان مؤسسة حكومية أم مستقلة، وقالت الهيئة الحكومية المكلفة بإدارة عناوين المواقع الإلكترونية في تركيا على موقعها إن الهجمات شُنّت من “مصادر منظمة” خارج البلاد

ووفقاً لشركة “رادوير” الأمريكية لحلول أمن الشبكات، فإن الهجوم الإلكتروني كان عنيفاً جداً. إذ تمكن المهاجمون من خلاله من تعطيل الوصول إلى أربعمئة ألف موقع، الأمر الذي جعل الحكومة التركية تلجأ إلى حجب حركة المرور في محاولة لإبقاء المواقع الإلكترونية نشطة على الإنترنت.

واستهدفت الهجمات جميع المواقع الإلكترونية التي تمتلك نطاقا ينتهي بـtr، أياً كان نشاطه، سواء أكان مؤسسة حكومية أم مستقلة، وقالت الهيئة الحكومية المكلفة بإدارة عناوين المواقع الإلكترونية في تركيا على موقعها إن الهجمات شُنّت من “مصادر منظمة” خارج البلاد.

وعلى الرغم من تبني “أنونيموس” تلك الهجمات، إلا أن وسائل إعلام تركية توقعت أن يكون الهجوم نوعاً من الانتقام الروسي على إسقاط أنقرة طائرة حربية على الحدود مع سوريا يوم الـ 24 من نوفمبر/تشرين الثاني 2015، في حين رفضت الحكومة الإشارة إلى جهة بعينها، واكتفت بالقول إن الأوضاع تحت السيطرة.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط