القهوة .. نعمة أم نقمة؟

عندما يفكر الناس في القهوة يتبادر إلى الأذهان على الفور قدرتها السحرية على التنبيه وزيادة التركيز الذهني. غير أن الأمر ووفقاً لأبحاث عدة أجريت في هذا السياق، يتعدى ذلك ليصل إلى حد العلاج. إذ إن القهوة تسهم في الحد من الإصابة بأمراض عدة على غرار مرض السكري من النوع الثاني وفشل القلب وتساعد، في الوقت عينه، في الوقاية من الخرف ومن داء باركنسون. يتناول هذا المقال بعض الفوائد الصحية لشرب القهوة والأدلة الداعمة لذلك، إضافة إلى المخاطر التي قد تنجم عن الافراط في احتسائها.

طبقاً لخبراء عدة في هذا المجال، فإن الناس بوجه عام  يستهلكون ما يربو على 2.25 مليار كوب من القهوة يوميًا.

مكونات القهوة

يحتوي البن عادة على عدد من العناصر الغذائية المفيدة، بما في ذلك الريبوفلافين ( فيتامين بي-2)، النياسين (فيتامين بي-3)، المغنيسيوم، البوتاسيوم، ومختلف المركبات الفينولية أو المواد المضادة للاكسدة. ويعتقد بعض الخبراء أن هذه المكونات وغيرها في القهوة يمكن أن تفيد جسم الإنسان بطرق مختلفة.

القهوة

الفوائد
  1. تحتوي القهوة على بعض العناصر الغذائية الأساسية، هذا فضلاً عن نسبة عالية للغاية من مضادات الأكسدة. إذ يحتوي كل  فنجان قهوة نموذجي قوامه 8 أوقية (240 مل) على الآتي:
  • فيتامين B2 (ريبوفلافين): 11 ٪ من الحاجة اليومية.
  • فيتامين B5 (حمض البانتوثنيك): 6 ٪ من الحاجة اليومية.
  • فيتامين B1 (الثيامين): 2 ٪ من الحاجة اليومية.
  • فيتامين B3 (النياسين): 2 ٪ من الحاجة اليومية.
  • حمض الفوليك: 1 ٪ من الحاجة اليومية.
  • البوتاسيوم: 3 ٪ من الحاجة اليومية.
  • المغنيسيوم: 2 ٪ من الحاجة اليومية.
  • الفوسفور: 1 ٪ من الحاجة اليومية.

قد لا يبدو هذا كثيرًا بعض الشيء، لكن في حال احتسابه وفقاً لعدد الأكواب التي نحتسيها يوميًا نجد أنها يمكن أن يشكل فائضاً كبيراً من كمية المغذيات اليومية الموصى بها طبياً. في الواقع وحسب الدراسات توفر القهوة مضادات أكسدة تفوق تلك المتوفرة في كل من الفاكهة والخضراوات مجتمعة.

تحتوي القهوة على بعض العناصر الغذائية الأساسية

  1. تحتوي القهوة على الكافيين، وهي عبارة عن منبه يمكن أن يعزز وظيفة الدماغ ويرفع معدلات الاستقلاب بوجه عام.

الكافيين هي من أكثر المواد ذات التأثير العصبي شيوعًا في العالم. المشروبات الغازية والشاي والشوكولاته تحتوي جميعها على مادة الكافيين، غير أن القهوة هي أكبر مصدر لتلك المادة. ولعل كمية الكافيين التي تتوفر في كوب واحد من القهوة يمكن أن تتراوح بين 30 و300 ملغ، إلا أن المعدل الوسطي لذلك يتراوح بين 90 و100 ملغ.

الكافيين هي مادة منشطة ومعروفة من شأنها أن تمنع وظيفة الناقل العصبي المثبط المعروف باسم الأدينوزين، ما يزيد من نشاط  الدماغ ويطلق ناقلات عصبية أخرى مثل هرمون البافراز والدومابين. وهذا من شأنه، أيضاً، أن يقلل من التعب ويجعلك تشعر بحيوية ونشاط مفرط، وذلك بحسب دراسة أجريت في هذا الإطار.

تثبت العديد من الدراسات أن مادة الكافيين يمكن أن تؤدي إلى زيادة قصيرة الأجل في وظائف المخ  وتحسين الحالة المزاجية  وسرعة رد الفعل  واليقظة والوظيفة الإدراكية العامة. ويمكن أن تزيد الكافيين أيضًا من عملية الأيض بنسبة 3-11%. إلا أنه وفي حال كنت تشرب القهوة بمعدل يومي، فإن الجسم حينها سيعتاد عليها وتصبح تأثيراتها الذهنية أقل وضوحاً.

تحتوي القهوة على بعض العناصر الغذائية الأساسية الضرورية للجسم

  1. قد تحمي القهوة دماغك من مرض الزهايمر والشلل الرعاشي. ويعرف مرض الزهايمر بأنه من أكثر الأمراض التنكسية العصبية شيوعًا في العالم، وهو فوق ذلك يعد السبب الرئيس للخرف. ولقد أظهرت الدراسات أن من يشربون القهوة هم أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 65٪.  ويعد مرض الشلل الرعاشي  ثاني أكثر الأمراض التنكسية العصبية شيوعًا، وهو ينتج عادة عن موت الخلايا العصبية المولدة للدوبامين في المخ. كما أن من يشربون القهوة هم أقل عرضة للإصابة بمرض الشلل الرعاشي بنسبة 32 – 60٪.
  2. من يشربون القهوة لديهم خطر أقل نسبياً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. إذ تشير دراسات إحصائية واسعة طويلة أجريت على نحو مليون شخص إلى أن كل فنجان قهوة يوميًا يحد من خطر الإصابة   بالنوع الثاني من مرض السكري بنسبة 7٪، فيما لم تعرف الأسباب الكامنة وراء ذلك.
  3. من يشربون القهوة لديهم خطر أقل بكثير للإصابة بالاكتئاب. والاكتئاب هو الاضطراب العقلي الأكثر شيوعًا في العالم، ويؤدي إلى انخفاض جودة الحياة بشكل كبير. في إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة هارفارد في عام 2011 كان الأشخاص الذين شربوا القهوة أقل عرضةً للإصابة بالاكتئاب بنسبة 20٪.
القهوة بين الفوائد والأضرار
المحاذير

لن يكون من الصواب الحديث فقط عن الفوائد بمعزل عن ذكر المساوئ، فثمة بعض الجوانب السلبية للقهوة أيضًا  على الرغم من أنها لا تظهر على الفرد عادة إلا عند استهلاك الكثير من الكافيين.

  1. يمكن أن يؤدي احتساء القهوة إلى التوتر والقلق وخفقان القلب وحتى نوبات الهلع عند بعض الاشخاص، ويمكن أن يؤدي ذلك، أيضاً، إلى القلق وعدم القدرة على النوم.

إذا كانت القهوة تقلل من جودة نومك، فحاول الإقلاع عن القهوة في وقت متأخر من اليوم.

  1. يمكن أن تكون للكافيين أيضًا آثار مدرة للبول وزيادة في ضغط الدم، رغم أن هذه الآثار عادة ما تزول عند إيقاف التناول المفرط للقهوة. ولربما نشهد زيادة طفيفة في ضغط الدم بمعدل يتراوح بين 1 و2 مم / زئبق.
  2. تتسب مادة الكافيين عادة في ما يعرف بحالة الاعتماد، وإن تركها يمكن أن يؤدي إلى الانسحاب. وعندما يستهلك الناس الكافيين بانتظام يتطور لديهم إعتياد، ومع الوقت يخف تأثيره المنبه، وتتولد حاجة ملحة لجرعة أكبر لإنتاج التأثيرات نفسها. عندما يمتنع الناس عن تناول الكافيين، فإنهم يصابون عادة بأعراض الانسحاب مثل الصداع والإرهاق ونقص التركيز والتهيج، وهذه الحالة يمكن أن تستمر عادة  لبضعة أيام حسب الدراسات.

4.استهلاك القهوة بكثرة قد لا يكون آمنًا أثناء الحمل: في الواقع، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى وجود صلة بين ارتفاع استهلاك القهوة وفقدان الحمل وانخفاض الوزن عند الولادة  والولادة قبل الموعد المحدد.

  1. مرض الجزر المعدي المريئي: الأشخاص الذين يتناولون الكثير من القهوة قد يكونوا أكثر عرضة لتفاقم هذه الحالة.

القهوة..فوائدها وأضرارها

الخلاصة

خلصت دراسة مرجعية واسعة إلى أنه “من الآمن عمومًا” أن يستهلك معظم الناس ثلاثة إلى أربعة أكواب من القهوة يوميًا،  وأن القيام بذلك قد يحدّ فعليًا من خطر حدوث بعض الحالات الصحية كما تم ذكره آنفاً، لكن حذر مؤلفو الدراسة من أن التدخين قد يلغي أي فوائد لشرب القهوة.

يجب على الشخص الذي يرغب في الحصول على فوائد صحية من القهوة تجنب تجاوز المدخول اليومي الموصى به ومحاولة مراقبة المكونات التي يضيفونها كاللسكر أو الكريم أو المنكهات، مثلاً، ذلك لأنها قد لا تكون صحية وتضيف، في الوقت عينه، حريرات إضافية لا تتمتع بأي قيمة غذائية تذكر.

القهوة ذلك المشروب السحري

تنويه

على الرغم من تحري الدقة في المعلومات التي أتينا على ذكرها للتو بالاعتماد على أهل الاختصاص، من جهة، والمصادر الموثوقة الأخرى، من جهة أخرى، إلا أنه يقتضي التنويه بأن تلك المعلومات الواردة هنا ذكرت بقصد التحذير والتوعية. ولذلك،  يتعين على الجميع استشارة الطبيب المختص لتقييم كل حالة على حدة وتقديم النصح والدواء المطلوبين في هذا الإطار.

هل تبحث عن المزيد من المعرفة والتسلية والإثارة في الوقت عينه؟ إذن عليك قراءة المواضيع التالية:
لربما يكون هذا الخبر محط اهتمام أصدقائك! إذن لماذا لا تبادر إلى إطلاعهم على هذا الخبر المهم من خلال إحدى  وسائل التواصل الاجتماعي …

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط