الجلوس بعيداً عن المدير يحسن أداء الموظفين

468

خلص باحثون هولنديون في مجال الإدارة، من خلال دراسة أجروها على عدد من المتطوعين، إلى حقيقة مفادها أن المسافة بين الرئيس والمرؤوس عامل رئيس في تحديد المدى الذي ينتشر فيه تأثير السلوك السيء للمديرين على الموظفين.

وفي خمس تجارب، سأل الباحثون المشاركين عن كيفية معاملة المديرين لهم، وكيفية شعورهم نفسياً بالقرب من مديرهم وكيفية معاملتهم هم للموظفين الذين يوجدون تحت إمرتهم. كما قيّم الباحثون المسافة التي تفصل بين المشاركين في الدراسة ورئيسهم.

المسافة أداة مفيدة جداً بحيث يمكن استغلالها لوقف السلوكيات السلبية من الانتشار في المؤسسة. كما أنها تخلق الحرية لكي يقرر الشخص بنفسه

وفي إحدى التجارب طُلب من المشاركين القيام بدور مدير مع موظفين مساعدين ورئيس، وقيل لهم إن رئيسهم يجلس في الغرفة نفسها أو في القاعة. كما أُبلغوا أن رئيسهم سيعين لهم مهمة مسلية ومبدعة بحافز مادي في النهاية، أو مهمة مملة من دون حافز. ويمكن للمشاركين أن يقولوا أي المهمتين كانوا يفضلون، لكن القرار النهائي لرئيسهم.

وبتحليل هذه التجارب، وجد الباحثون أنه عندما كان المشاركون قريبين  من رئيسهم كانوا أكثر ترجيحاً لتقليد سوء تصرف رئيسهم ومعاملة مرؤوسيهم بطريقة غير عادلة.

من جهته، قال أحد خبراء المجال إن الدراسة أفرزت طريقة جديدة في التفكير في العلاقة بين الموظفين ورؤسائهم.

وقال معدو الدراسة إن “المسافة أداة مفيدة جداً بحيث يمكن استغلالها لوقف السلوكيات السلبية من الانتشار في المؤسسة. كما أنها تخلق الحرية لكي يقرر الشخص بنفسه”.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط