البنك العربي يحصل على جائزة “أفضل بنك في الشرق الأوسط لعام 2022”

3٬348

حصد البنك العربي في وقت سابق من الآن جائزة “أفضل بنك في الشرق الأوسط لعام 2022″، والمقدمة من قبل مجلة “غلوبال فاينانس العالمية ومقرها نيويورك، وذلك للعام السابع على التوالي.

ويأتي حصول البنك على هذه الجائزة بناء على تقييم شامل من قبل محرري المجلة المتخصصين واستناداً إلى آراء مجموعة مختصة من المديرين الماليين التنفيذيين والمصرفيين والمستشارين المصرفيين ونخبة من المحلّلين على الصعيد المالي والائتماني من حول العالم.

واستندت المجلة فى اختيارها إلى مجموعة من المعايير شملت:
  • نمو الموجودات والربحية
  • الانتشار الجغرافي
  • قوة العلاقات الاستراتيجية
  • تطوير الأعمال والابتكار في المنتجات

هذا مع الأخذ بالاعتبار العوامل المتعلقة بقدرة البنك على تلبية متطلبات العملاء في الأسواق الصعبة ومواصلة تحقيق نتائج قوية وترسيخ الأسس للنجاحات المستقبلية.

ويغطي نطاق جوائز مجلة “غلوبال فاينانس” العالمية ما يقارب 150 دولة ومنطقة حول العالم تشمل مناطق أفريقيا وآسيا والمحيط الهادي ودول الكاريبي وأمريكا الوسطى ووسط وشرق أوروبا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وشمال أمريكا وأوروبا الغربية.

وفي تعليقها على هذا التكريم، أفادت رندة الصادق، المدير العام التنفيذي للبنك العربي: “يعد هذا التقدير العالمي وللعام السابع على التوالي إضافة مميزة إلى سجل البنك العربي الحافل. وهو يعكس رؤية البنك الاستراتيجية الطموحة وقدرته على التعامل بكفاءة مع مختلف التحديات التي تواجهها المنطقة والعالم. نستمر في تقديم حلول مصرفية شاملة ومتطورة لعملائنا من مختلف القطاعات بهدف تلبية متطلباتهم وإثراء تجربتهم، وذلك من خلال الاستثمار في تطوير الخدمات والحلول المصرفية التي تواكب أحدث المستجدات التي تشهدها الصناعة المصرفية محلياً وإقليمياً وعالمياً.”

وتجدر الإشارة هنا إلى أن البنك العربي الذي يتخذ من العاصمة الأردنية عمّان مقراً له تأسس في العام 1930. وهو يمتلك واحدة من أكبر الشبكات المصرفية العربية العالمية التي تضم ما يزيد عن 600 فرع موزعة عبر خمس قارات.

ويحظى البنك بحضور بارز في الأسواق والمراكز المالية الرئيسة في العالم مثل لندن وسنغافورة وشانغهاي وجنيف وباريس وفرانكفورت وسيدني ودبي والبحرين.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط