الإنفاق العالمي على تقنية المعلومات يصل إلى 4.4 تريليون دولار في العام 2022

1٬927

تشير توقّعات الإنفاق العالمي على تقنية المعلومات إلى اقترابها من عتبة 4.4 تريليون دولار في العام 2022 وهو ما يمثّل زيادة بمعدّل 4% عن العام 2021.

وخلال العام ذاته، من المتوقع أن يتجاوز إنفاق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تقنية المعلومات حاجز 169 مليار دولار.

إذ بدأت تأثيرات التضخّم التي أثرت في العامين الماضيين على أجهزة تقنية المعلومات (مثل الهواتف الذكية والحواسيب الشخصية) تجد طريقها إلى ميدان البرمجيات والخدمات أيضاً.

فمع النقص الحالي في الكفاءات التقنية المتوفرة الذي يتسبب في رفع تنافسية مستوى الأجور أقدمت شركات تزويد الخدمات التقنية على رفع أسعارها.

ولعل ذلك من شأنه أن يساعد على زيادة نمو إجمالي الإنفاق في هذه القطاعات خلال العامين 2022 و2023.

ومن المتوقع أن يسجّل الإنفاق العالميّ على البرمجيات نمواً بمعدّل 9.8% ليصل إلى 674.9 مليار دولار في العام 2022.

في حين يُتوقّع أن ينمو قطاع خدمات تقنية المعلومات على مستوى العالم بمعدل 6.8% ليصل إلى 1.3 تريليون دولار.

الجدول 1. توقّعات الإنفاق على تقنية المعلومات على مستوى العالم (مليون دولار أمريكي)
إنفاق 2021
معدل نمو 2021 (%)
إنفاق 2022
معدل نمو 2022 (%)
إنفاق 2023
معدل نمو 2023 (%)

أنظمة مراكز البيانات

207,306

6.7

218,634

5.5

230,385

5.4

البرمجيات

614,494

15.9

674,889

9.8

754,808

11.8

الأجهزة

809,452

16.1

824,600

1.9

837,844

1.6

خدمات تقنية المعلومات

1,185,103

10.6

1,265,127

6.8

1,372,892

8.5

خدمات الاتصالات

1,443,419

3.4

1,448,396

0.3

1,477,798

2.0

إجمالي الإنفاق

4,259,773

9.5

4,431,646

4.0

4,673,728

5.5

المصدر: “جارتنر” (إبريل 2022)
الجدول 2. توقّعات الإنفاق على تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مليون دولار أمريكي)

إنفاق 2020
إنفاق 2021
إنفاق 2022
إنفاق 2023
إنفاق 2024

خدمات الاتصالات

109,642

110,096

110,653

112,888

115,284

أنظمة مراكز البيانات

3,434

3,685

3,759

3,866

3,967

الأجهزة

26,736

29,533

28,587

28,992

29,608

خدمات تقنية المعلومات

13,555

14,934

16,426

17,936

19,683

البرمجيات

8,064

9,142

9,842

10,937

12,159

إجمالي الإنفاق

161,432

167,389

169,268

174,618

180,701

المصدر: “جارتنر” (إبريل 2022)

كما أن صعود برامج تطبيقات المؤسسات، وبرامج البنية التحتية والخدمات المُدارة سواء على المدى القريب أو البعيد يشير إلى أن التوجه السائد نحو التحوّل الرقمي ليست مسألة ظاهرة لمدة عام أو عامين، بل هي عملية منهجية وبعيدة المدى.

فعلى سبيل المثال، فإن البنية التحتية-كخدمة “آي إيه إيه إس” تشكل الأساس لجميع العروض الرئيسة الموجّهة للمستهلك عبر الإنترنت وتطبيقات الهاتف الذكي.

كما تشكّل جزءً كبيراً من النمو الذي يقدّر بقرابة 10% في الإنفاق على قطاع البرمجيات في العام 2022.

وتتوقع شركة “جارتنر” أن مبادرات الأعمال الرقمية مثل تجربة استخدام المستهلك النهائي التجريبية وتحسين سلاسل التوريد ستسهم في تعزيز الإنفاق على تطبيقات المشاريع وبرمجيات البنى التحتية وتحقيق معدل نمو عشري بحلول العام 2023.

ومن غير المتوقع أن يؤثر الغزو الروسي لأوكرانيا تأثيراً مباشراً على الإنفاق العالمي على تقية المعلومات.

فارتفاع الأسعار وتضخّم الأجور إضافة إلى النقص في الكفاءات وغيرها من الشكوك المتعلّقة بالتوصيل، يتوقّع أن تمتلك تأثيراً أكبر على مخطّطات مديري تقنية المعلومات للعام 2022  دون أن يعني ذلك تباطؤ الاستثمارات التقنية.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط