85% من مسؤولين البنية التحتية والعمليات التقنية سيعتمدون الأتمتة الكاملة خلال السنوات الثلاث المقبلة

3٬065

توقّع قرابة 85% من مديري البنى التحتية والعمليات التقنية ممن لا يعتمدون حالياً الأتمتة الكاملة توجها نحو المزيد من الأتمتة خلال فترة عامين إلى ثلاثة أعوام، وذلك وفقاً لاستطلاع صدر مؤخرا ًعن شركة “جارتنر”.

إذ توقعت شركة الأبحاث أنه وبحلول العام 2025، فإن 70% من المؤسسات سوف تتبنى هيكلية الأتمتة المنتظمة والقادرة على تعزيز المرونة والكفاءة، وهو ما يمثّل زيادة بمعدّل 20% عما كانت عليه الحال في العام 2021.

وكانت “جارتنر” قد أجرت استبيانها في الفترة ما بين أبريل وحتى مايو من العام 2022، وشمل 304 من قادة البنى التحتية العمليات وفريق عملهم المباشر في أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ، واستهدف شركات تصل عائداتها السنوية إلى مليار دولار أمريكي أو ما يزيد.

الأتمتة أكثر حضوراً في مجال تنفيذ مشاريع البنية التحتية

وكان الاستبيان قد كشف أن الأتمتة في البنى التحتية والعمليات غالبا ما تلعب دوراً في مرحلة التنفيذ، مثل تنفيذ التطبيقات (47%) وأتمتة أعباء عمل البنى التحتية والعمليات (43%) وحلول أجهزة المستخدم النهائي (41%). من جانب آخر، أقرّ تسعون بالمائة من المشاركين الذين يستخدمون أتمتة تنفيذ التطبيقات بالقيمة التي تتيحها هذه الأتمتة.

فعلى سبيل المثال، يعمد حالياً 22% فقط من قادة البنى التحتية والعمليات لأتمتة عمليات الترقية ومعالجة الثغرات الأمنية. غير أن 70% من أولئك الذين يقومون بأتمتة هذه العمليات يلمسون جدوى وتأثير ذلك على الأعمال، ويؤكدون على ضرورة توسيع نطاق الأتمتة في مجال البنى التحتية والعمليات ليشمل القطاعات التشغيلية.

تحديات قادة البنى التحتية والعمليات في اختيار حالات الاستخدام

وأقرّ 21% فقط من المشاركين في الاستبيان بتحقيقهم معدلات نجاح عالية في مساعي أتمتة البنى التحتية والعمليات لديهم. وكانت أبرز التحدّيات التي واجهتهم في هذا الصدد قد شملت تقييم عائدات الاستثمار لاختيار أفضل الفرص المتاحة من حالات الاستخدام وتغيير أسلوب العمل لتبنّي منهجيات تركز أكثر على المستخدم النهائي، وتحسين العمليات والبنى التحتية القديمة، وتطوير واستقطاب المهارات ذات الصلة.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط