إيرادات البنية التحتية لشبكات الجيل الخامس تشهد نمواً بمعدّل 39% خلال العام 2021

تتّجه إيرادات البنية التحتية لشبكات الجيل الخامس حول العالم لبلوغ معدل نمو يصل إلى 39% وبإجمالي يتجاوز 19,1 مليار دولار خلال العام 2021، وهو ما يمثل زيادة بواقع 13,7 مليار دولار عن العام 2020، وذلك وفقاً لأحدث توقّعات الأسواق الصادرة عن شركة “جارتنر” للأبحاث.

فقد شرعت شركات تزويد خدمات الاتصالات في الأسواق المتطورة بتسريع وتيرة مشاريع تطوير شبكات الجيل الخامس خلال العامين 2020 و2021، في حين بلغت حيث إيرادات شبكات الجيل الخامس إلى قرابة 39% من إجمالي إيرادات البنية التحتية للاتصال اللاسلكي هذا العام.

أسرع القطاعات نمواً

يعدّ قطاع شبكات الجيل الخامس أسرع القطاعات نمواً على مستوى أسواق البنية التحتية للشبكات اللاسلكية (الجدول 1). وتقتصر الفرص الواعدة للاستثمار على قطاع شبكات الجيل الخامس فقط بين باقي القطاعات الواردة في هذه التوقعات لأسواق البنية التحتية للشبكات اللاسلكية. في حين أن الاستثمار في الشبكات التقليدية بات يشهد انحساراً متسارعاً في مختلف المناطق. كما يسود اعتقاد لدى خبراء هذا القطاع بأن يتراجع إنفاق شركات تزويد خدمات الاتصالات على الخلايا الصغيرة خارج نطاق شبكات الجيل الخامس مع انتقال هذه الشركات إلى اعتماد الخلايا الصغيرة لشبكات الجيل الخامس.

الجدول 1: توقعات إيرادات البنية التحتية للشبكات اللاسلكية حول العالم (بالدولار الأمريكي)
القطاع
إيرادات 2020
إيرادات 2021
إيرادات 2022

الجيل الخامس

13,768.0

19,128.9

23,254.6

شبكات التطور طويل الأمد وشبكات الجيل الرابع

17,127.8

14,569.1

12,114.0

الجيل الثاني والثالث

3,159.6

1,948.2

1,095.2

خلايا صغيرة غير الجيل الخامس

6,588.5

7,117.9

7,113.9

عتاد الاتصال الجوال

5,714.6

6,056.2

6,273.3

الإجمالي
46,358.5
48,820.2
49,851.0
المصدر: “جارتنر” (أغسطس 2021)
شبكات الجيل الخامس تغطّي 60% من المدن الرئيسة بحلول عام 2024

ورغم تمكّن قرابة 10% من شركات خدمات الاتصالات من تسويق خدمات الجيل الخامس بصورة تجارية خلال العام 2020، وهو ما مكّن من توفيّر هذه الخدمات لأقاليم عدّة، إلا أن “جارتنر” تتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 60% بحلول العام 2024، وهي معدّلات مقاربة لمستويات تبنّي شبكات الجيل الرابع فيما مضى.

نتائج التحوّل السريع في سلوك المستهلك

كما أن التحوّل السريع في سلوك المستهلك أسهم في دفع نمو أسواق شبكات الاتصال البصرية واعتبارها التقنية المفضلة. إذ لا تعدّ تقنية الألياف الضوئية، التي تحظى بسعة اتصال قوامها 10 غيغابايت، تقنية جديدة، إلا أن انخفاض التكلفة مقارنة مع التقنيات الأخرى يشجّع شركات الاتصالات على الاستثمار في شبكات الألياف الضوئية، وذلك بغية تقديم عروض ترتتقي بهم بعيداً عن ركب المنافسين سواء من خلال تجربة المستخدم أم لجهة جودة الشبكة.

اعتماد تقنيات الألياف الضوئية

تتوقع شركة “جارتنر” للأبحاث أن يعتمد ما قدره 60% من شركات خدمات الاتصال الرئيسة تقنيات الألياف الضوئية على نطاق واسع بحلول العام 2025. ولعل الهدف الرئيس من وراء ذلك يتمثل في تقديم خدمات اتصال عبر الموجة العريضة لكل من المستهلك الشخصي وقطاع الأعمال على حد سواء، بعد أن كانت تلك النسبة لا تتجاوز 30% في العام 2020.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط