إنفور تستعرض خطوات لتقييم مستوى أمن البيانات في المؤسسات

2٬447

استعرضت شركة إنفور المتخصصة بالأمن الإلكتروني مجموعة من الخطوات لتقييم مستوى أمن البيانات في المؤسسة ومدى قابلية اختراقها.

وقد بلغ الخطر الذي يواجه البيانات وخصوصيتها مرحلة حرجة لا يمكن تجاوزها من دون الالتفات إلى حلول أمنية ناجعة تتصدى للتهديدات الإلكترونية المتزايدة وتداعياتها.

ففي عام 2021 وحده ارتفع متوسط التكلفة الناجمة عن اختراق البيانات في الحادثة الواحدة إلى 4.24 مليون دولار، أي زيادة بنسبة 9.8 بالمئة مقارنة مع 2020.

وتعد هذه التكلفة المباشرة ضئيلة جداً لدى مقارنتها بالأضرار الجسيمة والدائمة التي تخلفها حوادث اختراق البيانات على سمعة العلامات التجارية واستمرارية الشركات.

 فهم مشهد الخطر الراهن

تتفاقم اليوم المخاطر الإلكترونية التي تهدد أمن البيانات في كل لحظة. وأصبحت الجهات التي تقف وراء الهجمات تعمل باستمرار على تطوير أدواتها واستراتيجياتها وتبادر إلى شن هجمات في منتهى التعقيد ووفق أساليب مبتكرة.

وأصبحت التهديدات بوقوع الهجمات الإلكترونية والاختراقات الأمنية المحتملة تلقي بثقلها على كاهل طواقم تقنية المعلومات والمؤسسات. ولذلك فقد باتت تلك الشركات بحاجة إلى رصد الموارد وتوظيف المهارات والوسائل التدريبية والبقاء في حالة تيقظ دائم فقط لأجل الحفاظ على مواقعها الأمامية.

بالتوازي تتزايد أعداد المهاجمين بشكل ملحوظ بحيث لم تعد تقتصر على الأفراد المستقلين والمجموعات الصغيرة، بل ظهرت منظمات للقرصنة الإلكترونية ترعاها دول وتتمتع بتمويل وتنظيم أكبر.

وبإمكان هذه المجموعات المنظمة تكريس موارد ضخمة في محاولة اختراق الدفاعات الأمنية للمؤسسات الصغيرة والكبيرة لفترات طويلة من الزمن.

وهذا النوع من المثابرة والإصرار لدى المهاجمين كان يقتصر في السابق على محاولات اختراق أهداف ذات قيمة استراتيجية كبرى. أما اليوم أصبحت الأهداف الصغيرة والكبيرة على حد سواء في مرمى نيران تلك الجماعات.

وما لم تكن الشركات بمعزل وانقطاع تام عن الاتصال الخارجي بشبكة الإنترنت. وهذا أمر يكاد يكون شبه مستحيل في أيامنا. إذ إن هناك احتمال أنها قد تعرضت بالفعل إلى هجوم إلكتروني من نوع ما، حتى لو كان بسيطاً واقتصر مثلا على وقوع تسريب لبعض البيانات الشخصية.

وهنا لا يقع اللوم، وفقاً لشركة إنفور، على أقسام تقنية المعلومات. فالحاصل أن بيئة الأعمال أصبحت تتطلب من الشركات مستوى عال من المرونة وسرعة الاستجابة والكفاءة العالية مما حدا بها إلى فتح شبكاتها أمام الملأ إلى درجة لا يمكن تصورها حتى وقت قريب.

وهذا الانفتاح، على الرغم من أهميته للحفاظ على القدرة التنافسية، جعل من الحفاظ على أمن الشبكات مهمة صعبة جدا مقارنة بالماضي.

الدفاع الفعال ضد الاختراقات والهجمات الإلكترونية الخبيثة

بمواجهة هذا المشهد الأمني المعقد، تقدم الحلول البرامجية المتاحة كخدمة بيئة آمنة ومحصنة للشركات، تصون مواردها وتحمي أصولها الرقمية وفق أعلى المستويات من الكفاءة. إذ يتولى في بيئة البرمجيات كخدمة مزودو الأمن الإلكتروني كافة مهام الحفاظ على أمن البنى الرقمية والتطبيقات التابعة للشركات لما يتوفر في هذه البيئة من موارد مكرسة خصيصاً لمراقبة الأنظمة ورصد الاختراقات والتهديدات على مدار الساعة. ولعل ذلك من شأنه أن  يتيح استجابة سريعة وآنية للمشاكل الأمنية المحتملة أو المخاطر الإلكترونية الناشئة.

ويبذل مزودو خدمات الأمن الإلكتروني استثمارات بملايين من الدولارات سنوياً لغرض تدعيم وتطوير استعداداتهم وأدواتهم الداخلية.

ويشمل ذلك كلاً من:
  • التدريب
  • تحليل الخدمات الرقمية القائمة
  • إطلاق التحديثات المتواصلة لآليات الحماية الإلكترونية بجميع مستوياتها بما فيها الرصد الأمني وحماية الشبكات والأنظمة المضيفة

ولذلك فإن الشركات الرائدة في قطاع خدمات الأمن الإلكتروني تتميز بقدراتها الفعالة على حماية بيانات العملاء. ويعود السبب وراء ذلك إلى ضخها لاستثمارات كبيرة وبوتيرة مستمرة، هذا فضلاً عن الموارد الكبيرة التي لا تستطيع أغلب الشركات تحمل تكاليفها.

فانتقال الشركات إلى اعتماد خدمات الأمن السحابي، وفقاً لشركة إنفور، يضع في متناولها القدرة على عزل شبكاتها الداخلية وحماية بياناتها القيّمة في الأنظمة الداخلية. إذ يتمتع فيها كل عميل ببيئة مخصصة تسودها أعلى مستويات الأمان الإلكتروني الذي يشرف عليه خبراء بمستوى عالمي.

نظرة في عمق استراتيجية الأمن الإلكتروني لسحابة «إنفور»

الأمان الإلكتروني في أي بيئة سحابية يعتمد بالأساس على قوة جميع الحلقات التي تشكل السلسة الأمنية فيها ولذلك فإنه لا مجال لوجود حلقة ضعيفة.

وتعتمد سحابة «إنفور» على استراتيجية “الدفاع في العمق”. وهي عبارة عن طبقات متعددة من الضوابط الأمنية التي تتقاطع في عملها عند كل حلقة من حلقات سلسلة الأمن. وتهدف إلى تقديم أعلى مستوى من الحماية الإلكترونية لبيانات العملاء.

ويجري بموازاة ذلك تعزيز ضوابط الأمان تلك على يد فريق من المتخصصين الذين يشرفون باستمرار على مراقبة وتعزيز وضع الأمن الإلكتروني في سحابة «إنفور». ويأتي ذلك ضمن الجهود الرامية إلى الحفاظ على موقع متقدم يستبق كافة التهديدات الإلكترونية والثغرات الأمنية. كما من شأن ذلك أن يقدم للعملاء راحة البال والطمأنينة حيال أمن بياناتهم وتطبيقاهم.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط