أودي “آر إس كيو إي- ترون”…أول سيارة كهربائية على مستوى العالم تفوز برالي داكار في السعودية

1٬714

دخل أحدث نموذج أولي لسيارة أودي “آر إس كيو إي- ترون” المبتكرة من أودي التاريخ كأول سيارة كهربائية تفوز بإحدى مراحل رالي داكار، وهو أحد أكبر سباقات التحمل الدولية على الطرق الوعرة، والذي يقام حالياً في المملكة العربية السعودية.

تعد سيارة أودي “آر إس كيو إي- ترون” (RS Q e-tron) نموذجاً أولياً لسيارة رالي مستقبلية مجهزة ببطارية عالية الجهد بقوة 300 كيلووات. إذ حققت الفوز بالمرحلة الثالثة من السباق بإنهائها المرحلة التي امتدت على مسافة 255 كيلومتراً حول مدينة القيصومة متفوقة بذلك على سيارة تويوتا جازو بفارق 38 ثانية.

وبهذه النتيجة تمكن السائق الأسطوري كارلوس ساينز من الفوز بالمرحلة الأربعين من السباق. ولعل أهمية هذا الفوز يتمثل في كونه أول فوز على مستوى العالم لنموذج أولي لسيارة كهربائية في فئة السيارات الفاخرة.

استخدمت أودي وحدتي مولد/محرك في سيارة “آر إس كيو إي- ترون” تعتمدان على التقنيات الخاصة بالشركة والمطورة في سباقات فورمولا إي.

وتزخر السيارة أيضاً بوحدة مولد/محرك ثالثة بتصميم مماثل للوحدتين الأخريين، ولكنها جزء من محول الطاقة. إذ تعمل على إعادة شحن بطارية الجهد العالي أثناء القيادة. كما تعمل السيارة على استعادة الطاقة أثناء عملية الكبح. وتزن البطارية  نحو 370 كغ، فيما تبلغ سعتها ما يقرب من 50 كيلووات ساعي.

وتُشحن البطارية عالية الجهد أثناء حركة السيارة عن طريق محول الطاقة الذي يتكون من محرك “تي إف إس آي” (TFSI) عالي الكفاءة المستخدم في بطولة سباق السيارات السياحية الألمانية ووحدة مولد/محرك أخرى.

وتعد سيارة “آر إس كيو إي- ترون” من أكثر السيارات تطوراً من حيث التقنيات التي استخدمتها أودي سبورت في السباقات على الإطلاق.

وأعقب هذا الإنجاز التاريخي إنهاء المرحلة الرابعة ضمن المراكز الثلاثة الأولى، وهي أطول مرحلة خاصة في رالي داكار 2022، حيث حصل ساينز على المركز الثالث.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط