أستون مارتن تعمل على إعادة سيارة DB4 G.T الأيقونية للحياة مجدداً

578

سيُحتفى بأحد نماذج أستون مارتن الأكثر شهرة، DB4 G.T مع مواصلة تصنيع سلسلة مؤلّفة من 25 سيارة مخصصة للمضمار، تمّ تصنيعها وفقاً للمواصفات خفيفة الوزن في ورشات أستون مارتن في نيوبورت بانيل.

وقد حظيت سيارة DB4 G.T.، بالاحتفاء فور إطلاقها في عام 1959، كواحدة من أندر جميع سيارات أستون مارتن وأكثرها تقديراً. وبتطويرها من إنتاج DB4 وإدخالها في العام نفسه، سجّلت أستون مارتن فوزاً صريحاً تاريخياً في سباق لو مان 24 ساعة، ومثّلت سيارة DB4 G.T سيارة سوبر حقيقية في حينه. وباعتبارها كانت أقصر، أخف وزناً، أكثر أناقة ومع نسخة أكثر قوة من محركها الأسطوري سعة 3.7 لتر بـست أسطوانات على استقامة واحدة، لم تكن DB4 G.T أسرع سيارة ركاب رياضية في بريطانيا، بل ولدت لتفوز، مع تسجيل فوز في أول سباق لها في سيلفرستون بقيادة السير ستيرلنغ موس. وقد تم تصنيع إجمالي 75 سيارة DB4 G.T بين عامي 1959 و1963. ومن هذه كانت 8 نماذج فقط خفيفة الوزن. بقي معظمها موجوداً على قيد الحياة حتى اليوم، بينما تتجاوز قيمتها الآن بنحو 3 ملايين جنيه إسترليني.

واستمراراً بالوفاء لتصميم تلك السيارات  خفيفة الوزن الأصلية من المصنع، ستُصنّع  كل سيارة DB4 G.T. continuation بالاعتماد على تجربة ورشات أستون مارتن التي لا مثيل لها واهتمامها المثالي. وستستفيد سيارات continuation، باستخدام مزيج من الاحترافية العالمية القديمة والتقنيات الحديثة، من التحسينات في أداء المحرك، التشغيل، والمكابح والسلامة، مع الاهتمام الكبير لضمان أن تعتمد هذه التحسينات على الصفات الاستثنائية الأصلية مع المحافظة على المظهر والطابع.

وما يؤكّد تلك الأصالة هي متابعة الرقم التعريفي للسيارة، التي استمرت من آخر رقم تعريفي أصلي لسيارة DB4 G.T – الهيكل 0202R – لسلالة مستمرة ولا تشوبها شائبة صُنّعًت في نيوبورت بانيل، وتمتد لأكثر نصف قرن من الزمان.

توجد في صميم السيارة نسخة من محرك وضع تصميمه المصمم ذائع الصيت تاديك ماريك يضم ست أسطوانات على استقامة واحدة مع شمعتي احتراق في كل أسطوانة، وينقل قوته البالغة 340 حصاناً إلى العجلات الخلفية، وذلك من خلال ناقل حركة يدوي يتمتع بأربع سرعات ومجموعة تروس تفاضلية محدودة الانزلاق، كما هو الحال في سيارة DB4 G.T الأصلية. وبفضل قاعدتها المختصرة للعجلات، تمتاز سيارة DB4 G.T ذات المقعدين بكفاءة أكثر من DB4 العادية ذات الأربعة مقاعد، بينما حافظ جسم السيارة على البنية الأصلية، مع لوحات ألمنيوم رقيقة مركّبة فوق إطارها الأنبوبي. ولتحسين دقة الألواح واتساقها، تستخدم مكوّنات هيكل هذه السيارة أحدث التقنيات الرقمية، قبل الوصول إلى عمليات الإنهاء اليدوية التي تتم وفقاً للتقاليد العريقة.

وتقديراً لسيارة أُنشئت للاحتفال بأحد أكثر النماذج المنافسة اللامعة من أستون مارتن، بُنيت سيارة DB4 G.T. Continuation  للاستمتاع بقيادتها على المضمار. وقد أوجدت ورشات أستون مارتن برنامجاً دولياً من سنتين للقيادة على المضمار عُقد في الكثير من أفضل مسارات السباق في العالم، بما في ذلك حلبة مرسى ياس المذهلة في أبوظبي. ومع الخبرة القصوى للوصول والقيادة، قد يستفيد العملاء أيضاً من فريق تدريب القيادة المتفاني التابع لأستون مارتن. وسيقدّم الفريق المؤلّف من المدربين ذوي الخبرة، بما فيهم دارين تورنر، الذي حقّق الفوز مرات متعددة بسباق أستون مارتن فئة لومان (والمشارك المنتظم على مضمار جودوود ريفايفل)، المساعدة للزبائن على إتقان تقنيات القيادة من عصر كانت القيادة فيه على المضمار فنّاً أكثر منها علماً.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط للارتقاء بأداء الموقع وتجربتكم في الوقت عينه فهل توافقون على ذلك؟ قبول الاطلاع على سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط