رينو الفرنسية توقع عقداً مع إيران بقيمة 660 مليون يورو

تم التوقيع مؤخراً بين الشركة الفرنسية لصناعة السيارات “رينو” وبين الحكومة الإيرانية على عقد لإنتاج ما قدره 300 ألف سيارة سنوياً، وذلك في إطار مشروع مشترك تربو قيمته الاستثمارية على 660 مليون يورو.

وبموجب عقد الشراكة تحصل “رينو” على 60% من حصص الشركة الجديدة، وتحصل منظمة التحديث والتطوير الصناعي الإيرانية الحكومية على حصة 20%، كما تحصل الشركة الخاصة الإيرانية “بارتو نغوين ناسه” على 20%.

رينو الفرنسيةوسيكون مقر الشركة الفرنسية الإيرانية في سافيه، على بعد نحو 120 كيلومتراً جنوب غرب طهران، في مصنع قائم سيتم تحديثه وتطويره.

وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع تصنيع 150 ألف سيارة سنوياً، بحسب ما أعلن منصور معظمي مدير منظمة التحديث والتطوير الصناعي.                                                            
رينو الفرنسية-01

وبحسب بنود الاتفاق، سيتم تصدير 30% من السيارات وقطع الغيار، التي ينتجها المصنع الإيراني.

وفي معرض تعليقه على هذه الخطوة المهمة، قال تييري بولوري، نائب مدير قسم التنافسية في “رينو” والرجل ثاني في المجموعة، بعد توقيعه الاتفاق: “نحن سعداء بتوقيع هذا الاتفاق التاريخي، وبالنسبة لرينو فإن إيران تشتهر بقدراتها الصناعية الكبيرة، وبالبنى التحتية الخاصة بتصنيع السيارات، وكفاءة مواردها البشرية وموقعها الجيوسياسي الفريد”.

رينو الفرنسية-02

 وسينتج المصنع سيارات “رينو” من طرازات “سيمبول” و”داستر دو داسيا”، وهي علامة تجارية رومانية، اشترتها “رينو”. وستطرح أولى السيارات في الأسواق بعد قرابة عام ونصف.

وتبدأ المرحلة الثانية من المشروع في 2019 ومدتها 3 سنوات، على أن تبلغ، في نهايتها، القدرة الإنتاجية لطرازات “سيمبول” و”داستر” 300 ألف سيارة سنوياً.