وفقاً لتسريبات إعلامية عدة فإن شركة فيسبوك على ما يبدو تخطط لإنتاج هاتفها الذكي الخاص، الذي من المزمع أن يأتي بأجزاء قابلة للتبديل.

وأوضحت المصادر عينها بأن الشركة تقدمت ببراءة اختراع، نُشرت حديثاً، تتعلق بجهازها المزعوم هذا و”المزود بوحدات كهروميكانيكية”، تشمل مكبراً للصوت ونظام تعقب عبر الأقمار الاصطناعية،  أو ما يعرف اختصاراً بـ “جي بي إس”.

ويسمح هذا الابتكار للمستخدمين باستبدال مكونات الجهاز وفكه وتركيبه واستبدال أجزائه، وذلك عندما تكون هناك حاجة ماسة إلى ذلك.

هاتف فيسبوك الذكي
                                          رسم توضيحي لهاتف فيسبوك المزعوم

الحد من إهدار المكونات

وربما تسعى الشركة من خلال براءة الاختراع التي قدمتها إلى الحد من مشكلة إهدار المكونات الإلكترونية التقليدية، التي يقتنيها المستخدمون عادة ثم يضطرون للاستغناء عنها بعد بضع سنوات. إذ تظهر براءة الاختراع سلسلة من الوحدات تمت صناعتها بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، والتي يمكن استبدالها بسهولة،  وذلك في مسعى لإطالة عمر أجهزة المستخدمين.

يشار إلى أن “غوغل” كانت أمضت سنوات عدة في محاولات لتطوير فكرة مماثلة، باسم Project Ara، وذلك قبل أن تتوقف الشركة عن المضي قدماً في هذا المنحى وعلى نحو مفاجئ. ولقد نأت هذه الأخيرة  بنفسها عن ذكر مزيد من الإيضاحات في هذا الشأن.  وعلى إثر ذلك انتقل كثيرون من أعضاء هذا المشروع للعمل في فريق فيسبوك المسمى Building 8، وذلك بغية تصنيع الهاتف الذكي الثوري الجديد.

هاتف فيسبوك الجديد-01غموض يكتنف هاتف فيسبوك

هذا ولم يتضح بعد ما هو الهدف الأسمى من وراء إنتاج الهاتف الجديد، على الرغم من حديث وسائل إعلام عدة عن تقارير داخلية تشير إلى أن فريق العمل يركز حالياً على الكاميرات ذات التكنولوجيا العالية، وتقنيات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي.