في الصين بات بإمكان الموظفين المرهقين الذين يشعرون بالنعاس، ولا سيما خلال استراحة الغداء، الاستعانة بالهاتف النقال للحصول على قيلولة مريحة في مكان تتوافر فيه سبل الراحة كافة.

الاستعانة بالهاتف النقال للحصول على قيلولة-02فعبر تطبيق “Wechat” الذي يستخدمه ما يربو على 800 مليون شخص في الصين، أصبح بإمكان الموظفين المتعبين التوجه إلى “كبسولات النوم”، التي انتشرت في الآونة الأخيرة في الأماكن الحيوية بالمدن الصينية الكبرى،  وقراءة شيفرة الكبسولة، وذلك عبر التطبيق لتفتح لهم أبوابها وينعموا بقيلولة مريحة.

مواصفات الكبسولة

يبلغ طول كبسولة النوم مترين اثنين، أما عرضها فيقدر بنحو متر واحد، وهي فوق ذلك مزودة بفراش وثير ووسادة ذات غطاء يستخدم لمرة واحدة، ومصباح، ومروحة صغيرة، وقابس لشحن الأجهزة الإلكترونية.

وبعد أن يستيقظ مستخدم الكبسولة، يدفع مقابل الفترة التي قضاها نائماً من خلال التطبيق نفسه، ومن ثم تغلق أبواب الكبسولة وتتجهز للزبون التالي، حيث يتم تنظيفها بالأشعة فوق البنفسجية.

الاستعانة بالهاتف النقال للحصول على قيلولة-01يبلغ سعر خدمة القيلولة في تلك الكبسولات ما قدره 10 يوان (أي ما يعادل 1.5 دولار) لكل نصف ساعة في وقت الذروة والذي يمتد ما بين الحادية عشرة صباحاً والثانية ظهراً، و6 يوان لكل نصف ساعة بعيداً عن وقت الذروة.

عدد المستفيدين من هذه الخدمة

بلغ عدد المستفيدين من كبسولات النوم، التي ظهرت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة في المدن الصينية الكبرى كبكين وشنغهاي، ما قدره 100 ألف شخص.

ولعل  أكثر المناطق، التي تشهد إقبالاً لافتاً على كبسولات النوم، يتمثل في  “جونغوانسون” التي تعرف بوادي سيلكون بكين، وذلك مرده إلى احتضانها لعدد كبير من شركات التكنولوجيا.

وقال المسؤول عن إحدى نقاط كبسولات النوم في جونغوانسون، غوانغ تيانليانغ، في تصريح لوسائل الإعلام العالمية، إنه من الصعب إيجاد كبسولة قيلولة فارغة في الفترة من العاشرة صباحاً وحتى الثالثة بعد الظهر.

الاستعانة بالهاتف النقال للحصول على قيلولةويشير تيانليانغ إلى أن الكثير من العاملين في شركات التكنولوجيا يعملون وقتاً إضافياً وكثيراً ما يبقون في المكاتب لوقت متأخر، وهو ما يجعلهم بحاجة ماسة إلى كبسولات قيلولة، حتى إن بعضهم، ولا سيما أولئك الذين يقطنون في أماكن بعيدة بعض الشيء عن مكان العمل يقضون عادة الليل فيها، وذلك في حال أنهوا عملهم في وقت متأخر.