لا ريب في أن إنتاج محتوى مرئي على موقع الـ” يوتيوب” يحتاج منك إلى الاستمرارية الدائمة والإبداع وإلى تعلم بعض المهارات والتقنيات الجديدة إلى جانب الكثير من المثابرة. 

وحتى تتمكن من إطلاق قناتك على موقع الـ” يوتيوب”  بنجاح، يجب عليك أولاً الإجابة على 9 أسئلة:

ما الهدف من إنشاء قناة على موقع الـ” يوتيوب”؟

ما الأسباب التي تدفعك إلى إنشاء قناة على موقع الـ” يوتيوب”  والبدء في إنتاج مقاطع فيديو؟ ربما يكون هذا هو السؤال الأكثر أهمية والذي يجب أن تطرحه على نفسك قبل أن تغوص في عالم إنشاء المحتوى على موقع الـ” يوتيوب”.

وللوقوف على طبيعة الأسباب يجب أن تسأل نفسك أكثر، هل لديك شغف لإنتاج الفيديو؟ هل تريد استخدام مقاطع الفيديو كوسيلة لجلب المزيد من الزوار لموقعك؟ هل تريد أن تعبر عن رأيك حول قضية مهمة بالنسبة لك؟ هل تريد الحصول على فرصة لنشر وتقدير موهبتك؟ أسئلة كهذه يُمكنها أن تضعك على الطريق الصحيح.

موقع الـ يوتيوب-01من ناحية أخرى، إذا كانت إجابتك على السؤال مقتصرة على “أريد فقط أن أحقق المزيد من المشاهدات وأجمع الكثير من المال”، فربما يجب عليك أن تعيد التفكير بالأمر كلياً.

وبالنسبة لأغلب منشئي المحتوى، فإن تحقيق النجاح على موقع الـ” يوتيوب”  يحتاج إلى الوقت والجهد. وإن لم تكن مستعداً لذلك فإنك ستشعر بخيبة أمل كبيرة.

ما هي الأشياء التي ستتطرق إليها؟

هل قررت ما هي المواضيع التي ستقوم بتناولها في قناتك على موقع الـ” يوتيوب”؟ في الحقيقة، ستجد أن الاحتمالات لا حصر لها. إذ يمكنك، مثلاً، إنشاء مقاطع فيديو حول حياتك اليومية، أو مجال تخصصك أو هواياتك أو وجهات نظرك الخاصة في الأحداث العامة … أي شيء.

مع ذلك، من المهم جداً عند بناء قاعدة مشتركين أن تتمسك بموضوع متخصص. فعلى سبيل المثال، إن كنت تقوم بإنشاء مقطع فيديو حول ألعاب الفيديو، ومن ثم إنشاء مقطع آخر حول الموضة فإنك ستجد صعوبة بالغة في خلق شعبية لقناتك.

موقع الـ يوتيوبهل تهتم لموضوع القناة بالفعل؟

يقع الكثير من الأشخاص عند إنشائهم لقناة على موقع الـ” يوتيوب”،  أو حتى أي نوع من المحتوى عبر الإنترنت، في خطأ مفاده أنهم يختارون موضوعاً يعتقدون أنه سيكون شائعاً وليس لأنهم يهتمون به حقاً.

لذلك ضع في اعتبارك أنه بمجرد البدء في إنشاء مقاطع فيديو على قناتك فإنك قد تشعر بالملل من الموضوع الذي اخترته، أو أن تجد بأن قدرتك في الاستمرار بهذا الموضوع غير كافية. لذا من الأفضل إنشاء مقاطع فيديو تتمحور حول المواضيع التي تمتلك الشغف نحوها، فهي كفيلة بأن تدفعك نحو الاستمرارية.

من هو الجمهور الذي تستهدفه؟ ما الذي تعرفه عن جمهورك؟ وما هي الفئات العمرية التي تستهدفها؟ وفي أي جزء من العالم هم؟

الإجابة عن هذه الأسئلة المتعلقة بالجمهور المستهدف ستساعدك على تقديم المحتوى الملائم الذي يخدم هؤلاء الأشخاص، وبالتالي سرعة بناء قاعدة جماهيرية لقناتك.

موقع الـ يوتيوب-02هل يُمكنك إنتاج المحتوى بصورة دورية؟

من المهم أن تدرك، ومنذ البداية، بأن إنشاء المحتوى بصورة دورية ومستمرة على موقع الـ” يوتيوب”  يُعد العامل الأهم في بناء قاعدة مشتركين ضخمة وفي تأسيس قناة ناجحة.

لذا قبل الشروع في إطلاق قناتك، يجب أن تسأل نفسك حول عدد المرات التي ستقوم فيها بتحميل مقاطع فيديو جديدة، مرة في الأسبوع؟ مرتين؟ 3 مرات؟ مرة كل أسبوعين؟

وعند الإجابة على هذا السؤال حاول أن تكون واقعياً، وأن تضع في اعتبارك المدة التي ستستغرقها عملية إنشاء مقطع فيديو واحد ومن ثم العمل وفقاً لجدول زمني يراعي هذا الأمر.

ما هي جوانب التميز لديك عن الآخرين؟

قبل أن تطلق قناتك على موقع الـ”يوتيوب”، يُفضل أن تجري القليل من الأبحاث للتحقق من وجود منشئي محتوى آخرين يقدمون أفكاراً مشابهة تخدم الجمهور نفسه الذي ترغب باستهدافه.

يجب أن تسأل نفسك، كيف ستتميز عن منشئي المحتوى الآخرين موقع الـ”يوتيوب”، وما هي الأشياء التي ستتمكن من عرضها بطريقة مبتكرة عنهم.

موقع الـ يوتيوب-03وبالطبع لا يعني وجود صناع محتوى يقدمون مقاطع فيديو حول الموضوع عينه تماماً، أن تتوقف عن إنشاء القناة، بل يعني أن تبحث عن وسائل تجعلك أكثر تميزاً منهم.

هل لديك القدرة على تعلم تقنيات جديدة؟

إنشاء قناة عالية الجودة على موقع الـ”يوتيوب” لا يعني فقط كيفية التقاط فيديو جيد ونشره على القناة، إذ يلزمك أيضاً معرفة مهارات تحرير الفيديو واستخدام أفضل التقنيات المتاحة في هذا المجال، إلى جانب تعلم آليات التسويق والتواصل مع قاعدة المشتركين بطريقة فعالة، والاستفادة من المزايا الأخرى مثل تقنيات البث المباشر والتصوير بزاوية 360 درجة والعمل على تحسين جودة ونوعية المحتوى.

كل هذا يعني أنك بحاجة من حين لآخر لمطالعة الجديد في هذا المجال وتعلم المزيد من التقنيات والمهارات، فهل لديك القدرة على ذلك؟

هل يُمكنك التحلي بالصبر ؟

من المهم أن تدرك بأن إنشاء قناة ناجحة على موقع الـ” يوتيوب”  لن يحدث بين عشية وضحاها، فأنت ستبدأ رحلة تحتاج إلى الكثير من العمل والمثابرة، وذلك إذا أردت الحصول على قاعدة جماهيرية ضخمة وهذا يعني أنك بحاجة إلى الصبر، بل الكثير من الصبر.

فمثلاً قد تلاحظ أن عدد المشتركين أو عدد مرات المشاهدة خلال أسبوع أو شهر ليس كما توقعته، وحينها قد تشعر بخيبة أمل، لكن يجب أن تواصل وتعلم أن الأمر يستغرق بعض الوقت.

لذلك لا تستسلم إذا لم تحقق النتائج التي تريدها على الفور، وبالصبر والعمل الدؤوب يُمكن تحقيق نتائج أفضل مما توقعت.

موقع الـ يوتيوب-04هل باستطاعتك تحمل الانتقادات اللاذعة وبعض الشتائم أيضاً؟

النجاح على موقع الـ” يوتيوب”  يعني تكوين شعبية واسعة بين المستخدمين في كافة أنحاء العالم، وهذا يعني أنك قد تتعرض لبعض الانتقادات، وقد يصا الأمر إلى حد الشتائم.

لذلك إن شغلت نفسك بالتفكير بمثل هذه الأشياء، فإنك ستصاب بالإحباط، وخصوصاً في بداية مسيرتك حيث ستجد الكثير ممن يحبطونك ويشككون في قدرتك على النجاح، تارة بالنقد الهدام وتارة بالشتائم.

لذا إن لم تكن قادراً على الاستفادة من النقد البناء وتجاوز كل شيء آخر خلافه، فهذا يعني أن تجربتك مع موقع الـ” يوتيوب” لن تكلل بالنجاح.